ونفسي أقولك باحبك
وأستنى جانبك
تعيشي في قلبي
وأسكن في قلبك
ونفسي أكون الحلم اللي عاصرك
وعاش جوه قصرك
وكان كل عصرك
ونفسي أكون لابتسامتك مرايا
تبصي تلاقي ككل الصبايا
معالم حياة تبتديها معايا
ونفرح ونجري .. نلف الشوارع
ندوس المواجع
وأكتب على كل شئ يقابلني
باحبك .. باحبك
باحبك ولــــكن .. !!!!
فؤادي اتولد قبل مني وشاب
عشق واحدة عايشة في وسط السحاب
وهب نفسه ليها
وضلل عليها
وكانت مرايته وكان نور عنيها
برغم المصاعب كبر حبها
ووسط المتاعب حفر رسمها
بنبضه بدمه كتب اسمها
وكانت تحبه وتستنى جانبه
وياما شكيتله كلام همها
وفجأة خطفها الموت من عنيا
وقلبي حفظ سنين الوصية
وميل عليا
وقالي إنت مني
وأنا وإنت هيا
وسابني أفكر بعقلي شوية
في لحظة اتاخدت
ببكرة حلمت
بأسرة وفيها ولد ولا بنت
وبر الأمان اللي ياما عشقت
ولحظة اتاخدت
وفكرت فيكي
وفكرت أقابلك وأودع عنيكي
وأقولك باحبك
وراجع لقلبك
في نفس المعاد
حروفي بتصرخ تهز الجماد
كلامي يداوي جراح العباد
راجعلك .. راجعلك
لأن إنتي أملي
وأنا برضه أملك
راجعلك .. راجعلك
بشرط إني أملك
إرادة تخلي الرجوع له معاني
وشئ شكل تاني
بعيد عن كلام الخطب والأغاني
بعيد عن حكاية صبية حليوة وواد معجباني