إذا أردت أن تطاع... فأمر بما يستطاع

قانون جديد للمرور !!! .... هو اللي قبله اتطبق ؟؟ ... طب اللي قبل قبله إتطبق ؟؟

لن يمكن تطبيق أي قانون - أيا كان مجاله - إلا إذا إهتممنا بمن سيطبق القانون , رجل المرور بوضعه الحالي لا يمكن أن يطبق أي نوع من القوانين ... يتحول القانون في يديه الي مادة يتاجر بها ... كل شئ بحسابه !!

ثانيا : كي تلزمني بتطبيق القانون طواعية فلابد أن تكون منطقيا في وضع بنوده ... يعني ... شنطة الاسعافات الاولية اللي حدث بسببها جدل كثير و انتهي الامر بقرار من وزير الداخلية بتأجيل تطبيق هذا البند لمدة 3 أشهر بالاضافة الي المثلث العاكس ...

هذا القانون يدرس و يتم تسريب بنوده منذ عدة أشهر و من المفترض أنه اصبح صالحا للتطبيق , و مع هذا فما زال الجدل مستمرا... كي اقتنع بشنطة اسعافات اولية بما تحتويه من مواد طبية يجهل معظمنا كيفية التعامل معها ...

هل كان سيحدث تعديل بعد عام بضرورة وجود مكان بداخل الشنطة لدكتور صغير يتعامل مع هذه المواد ؟؟ .. أم يلزم لكل قائد سيارة عند تجديد الرخصة أو ترخيص سيارة أن يحصل علي بكالوريوس طب مسبقا ؟؟

ثم ... شنطة الاسعافات الاولية دي ... هل هي نفسها للميكروباس ؟؟ ... هل هي نفسها للاتوبيس رغم إختلاف حمولة كل منهم ؟؟

و هل من عليه استخدام هذه الشنطة هو قائد السيارة أم قائد أول سيارة تصل اليه لا قدر الله بعد الحادثة ؟؟

و هل التفتيش عليها سيكون من خلال كمائن مفاجئة تعطل المرور لجرد محتويات الشنطة لكل سيارة ؟؟
أم هذا الرجل الذي يتاجر في القانون هو الذي ستوكل اليه هذه المهمة؟؟

و سيارات الميكروباس و التي لا يمكن وصف اسلوب سائقيها الا بأنه نوع من البلطجة و الارهاب و الاجرام ... كيف سيتم السيطرة عليهم ؟؟

و سيارات النقل و التي وضعت من أجلها مئات اللافتات علي كل طريق ( النقل يلزم اليمين ) و لا يحدث هذا مطلقا ... بل ان السرعة المحددة لسيارات النقل هي 70 كيلومتر في الساعة و واقع الامر انهم يقودوا بسرعة تتجاوز الـ 100 كيلومتر.. أنا شخصيا عند رؤية اي سيارة نقل في المرآه خلفي أنا اللي بلزم اليمين عشان هو يعدي ...

بالاضافة الي السرينة الجهنمية و التي من الممكن ان تصيب قائد السيارة من أمثالي بالرعب و الصدمة و الارتباك ...

و التوكتوك الذي لابد ان اقابله وجها لوجه علي الطرق السريعة... مقابل لي في نفس الاتجاه ...و يحدث ذلك ليلا و نهارا...

و غيره و غيره ...

ولي عدة اقتراحات ....
لماذا لا يكون هناك صندوق تحت اي مسمي كريم ... او رسوم ... و لتكن 10 جنيه تسدد عند تجديد الرخصة بإدارة مرور كل محافظة بغرض الصرف منه علي تحسين المعيشة لعساكر المرور ( لا يشاركهم فيه قيادات الامن بالمحافظة ) بل من يعملون بضبط المرور بالشارع فقط ... و في مقابل ذلك عليه الالتزام التام بتطبيق القنون ... و في حالة ضبطه عندما يقوم بالمتاجرة بالقنون فيتم محاكمته عسكريا..

أيضا .. عند تعيين ضباط المرور ... ان يشترط بألا يعمل بمحافظته تجنبا للمجاملات من الاقارب و الاصدقاء و المعارف..

أيضا ... الا تنتهي مسئولية رجل المرور بانتهاء ورديته ... بل تكون له الصلاحية في اي وقت و ايا كان الزي الذي يرتديه بأن يقوم بضبط اي مخالفة يراها...


قالوا أن العقوبة ستتضمن السجن! وهل ستكفي السجون والزنازين لمخالفي القانون الجديد؟
وهل القوة التنفيذية الموجودة بالقاهرة ستكفي لشد هؤلاء خلف القضبان لقضاء ولو أربعة وعشرين ساعة؟

هل سيجرؤ ضباط المرورعلى إيقاف سيارة فارهة بنوافذ غامقة والحديث مع قائدها أو مع الجالس في الخلف وإعطاؤه غرامة مثلا ؟

والا حتلاقي صوت جهوري يقوله : انت مش عارف انت بتكلم مين ياحيوان ؟ أنا حاكلم ريسك دلوقت انقلك الصعيد عشان ماتبقاش تتطاول على أسيادك؟

أما عن مصير حقيبة الاسعافات الاولية فسيكون مثل مصير طفاية الحريق التي نعلم جميعا ما يحدث حين يذهب شخص لأخذ تصريح المرور.
القاعدة أصلا خطأ ووليس القانون
من طبقوا القانون القديم هم نفس الاشخاص المنوطين بتطبيق القانون الجديد
فهل يمكن استصدار فئة جديدة من مطبقي القانون لا تتأثر بالاستثناءات؟

أتمني و يشرفني مشاركاتكم , فمن المؤكد أنكم لديكم الكثير ....