السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اللهم من فتح هذة الصفحة..فـــرج همــه




.. واكــــشف غمــه..واســعد


قــلبه..ولا تحرمني مـــنه ..


يــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــارب




بسم الله الرحمن الرحيم
ورد فى الاثر عن الامام محمد بن واسع انه كان يدعوا الله كل يوم بدعاء خاص


فجائه شيطان وقال له يا امام أعاهدك انى لن أوسوس لك ابدا ولم


آتيك ولن أمرك بمعصيه ولكن! بشرط ان لاتدعوا الله بهذا الدعاء ولا


تعلمه لاحد


فقال له الامام كلا -- ساعلمه لكل من قابلت وافعل ما شئت

هل تريد معرفه هذا الدعاء ؟؟؟؟


:كان يدعوا فيقول



اللهم انك سلطت علينا عدوا عليما بعيوبنا - يرانا هو وقبيله من حيث


لانراهم -- اللهم آيسه منا كما آيستـه من رحمتك


وقنطه منا كما قنطـته من عـفوك -- وباعــد بيننا وبينه كما باعـدت


بينه وبين رحمتك وجنتك

ادعـــــــــــــوا بهذا الدعـــاء -- وساعدوا على نشر هذه الرساله


اللهم لك اسلمت وبك آمنت وعليك توكلت واليك انبت



وبك خاصمت ,اللهم اني اعوذ بعزتك ,لا اله الا انت الحي الذي لا


يموت ؟؟



منقول للامانة .....
ولكم تحـــــــــــــــــــــــ ــــــــياااااااااااااااا ااااااااااااااااااااااااا ااااااااتي
_________________________________






لا أظنه يصح ، ومحمد بن واسع من العباد الزهاد بل هو من المجاهدين في سبيل الله .

والنبي صلى الله عليه وسلم قد كُذِب عليه ، فكيف بغيره .

ويبعد أن يتمثّل الشيطان لرجل ليردّه عن مثل هذا الدعاء .

وأما الدعاء فليس فيه ما يُستنكر ، ولكن أفعال التابعين فمن بعدهم لا تُعتبر حجّة .

وليس شيء أشد على الشيطان من الاستغفار ، وهو معلوم لكل أحد ولكن الناس عن تحصين أنفسهم من عدوّهم

المُبين الظاهر العداوة غافلون .

والله تعالى أعلى وأعلم .


أجاب عنها فضيلة الشيخ اللجنة العلمية
بسم الله الرحمن الرحيم
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه أما بعد:
هذا الدعاء لم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم ولا نعلم له أصلا في كتب السنة وجعل هذه الصيغة المحددة لطرد الشياطين من البدع ومن الإحداث في الدين، وقد نهانا نبينا صلى الله عليه وسلم عن الابتداع والإحداث في الدين أشد النهي، فقال: "من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد". وفي رواية: "من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد". أي مردود على صاحبه وغير مقبول منه. وفي الأذكار الصحيحة الثابتة عن النبي صلى الله عليه وسلم كفاية وغنية ,
والله أعلم