بعض المعلومات الهامة عن طريقة تصوير القطرات للأستاذ أحمد الكلوسة + بعض الإضافات عليها وشرح طرق التصوير مع الأدوات للأستاذ مشعل عبدالعزيز :

-1 السائل :
يختلف تصرف السوائل حسب كثافتها وترابط جزيئاتها. الماء هو أصعب السوائل في التصرف ولكن إذا خلطت به ما يغير كثافته يمكن تغيير النتائج بشكل كبير . بعض الناس يضيف صابون سائل وجلسرين إلى الماء بنسب 1 الى 1 الى 2 بالترتيب . القهوة أسهل في التعامل (الذائبة مثل نسكافيه وليست العربية) . أسهل السوائل للبداية هو الحليب ، حيث يتصرف بشكل منتظم تقريباً عند الإرتطامات والارتدادات .
وإنصح بإضافة النسكفية للحليب حتى يتغير لونه لكي تزاد الحدة

-2 الألوان :
يمكن استعمال الماء الصافي أو تلوينه بأصباغالطعام أو الحبر ، ويمكن إسقاط قطرات ملونة بلون معين في سائل ملون بلون آخروالنتيجة ان الارتدادات أو التيجان تظهر بها عروق من خليط اللونين.
ويمكن استعمال الماء الصافي مع حوض شفاف ووضع أوراق ملونة تحت الحوض أو خلفه مقابل الكاميرا ، النتيجة ستكون ظهور انكسارات الألوان في النقط الساقطة والمرتطمة والمرتدة.

-3 التنقيط :
من المستحسن استعمال تقنية السيفون، أي أنبوب (خرطوم) صغير ينقط السائل بشكل مستمر من وعاء علوي (كما نفرغ البنزين من خزان السيارة) ويمكن التحكم بسرعة التنقيط عن طريق ربط الأنبوب أو عمل اختناقات أوالتحكم مثل الذي في أنابيب التغذية في المستشفيات. تضمن هذه الطريقة سقوط القطراتفي مكان واحد تماماً ولذلك تعمل فوكس مرة واحدة (يدوي طبعاً) لكلالقطرات.
ارتفاع التنقيط يؤثر على سرعة القطرة لحظةالإرتطام وبالتالي على النتيجة بشكل مباشر. إبدأ بارتفاع 20-30 سم وارتفع 5-10 سمكل مرة ولاحظ الفرق .
2- أو أستخدم تقنية السحاحة وهي إداة تنظم سقوط القطرات بشكل منتظم وهي قادرة على حبس القطرة قبل نزولها

-4 الإضاءة :
إما إضاءة مباشرة من الفلاش والكاميرا باتجاهالسائل، أو يمكنك استعمال عواكس للحصول على إضاءة متماثلة من جميع الجهات . أنااستعمل صندوق مفتوح من جهة الكاميرا فقط مصنوع من الورق المقوى الأبيض أبعاده 40×40بارتفاع 40 سم وبه فتحة من الأعلى للتنقيط من أي ارتفاع. هذا الصندوق يعمل عملالLight Box ويعطي إضاءة جميلةمن جميع الجهات.
أنظر هذا الرابط ، به صورتين للصندوق والسيفون
-5 الفوكس وعمق الميدان :
طبعاً يلزم فوكس من مسافة قريبة . وأستخدام فتحة عدسة 16 مناسبة جداً لكن يظل عمق الميدان ضحل .

-6 زاوية التصوير :
وهي مهمة جداً في نظري. أي زاوية أكبر من 42درجة مع الأفقي (زاوية انكسار الضوء في الماء) سوف تسمح بالرؤية من خلال السائل فيالحوض وبالتالي تشتت النظر عن القطرة وتأثيرها. التصوير بزاوية ضحلة يحول سطح الماءإلى مرآة تعكس ما فوقها. تغيير زاوية الإلتقاط مع زاوية رأس الفلاش يعطي تأثيراتكثيرة بالنسبة لتدرج الألوان للأرضية (سطح السائل).

-7 التصوير :
لتجميد حركة الماء بشكل مناسب تحتاج لسرعة غالقأسرع من 1/10000 ثانية. طبعاً هذه السرعة ليست موجودة في أغلب الكاميرات ، من هنايستعاض عنها بسرعة ومضة الفلاش.
استعمل أي سرعة غالق ، أستعمل 1/200, وذلك للحصول على التجميد المناسب للقطرات ، لكن يجب التحكم في ضوء الفلاش من الكاميرا (Manual) ليعطي أقل قوة للومضة وهذا يدفعالفلاش الى استعمال أعلى سرعة ممكنة . في معظم الفلاشات هذه السرعة هي أعلى من 1/10000 . .

هنا المشكلة :اما استعمال حساسات ومؤقتات أو الاعتماد كلياً على العين وضغطةالزر.
بالنسبة للحساسات : هي عبارة عن بوابات gates تعمل بالأشعة تحت الحمراء وترتبط بالغالق، حيث تعطي الإشارة لالتقاطالصورة عند مرور القطرة خلال هذا الحساس أو البوابة . وترتبط أيضاً بمؤقت يطلقالفلاش عند اللحظة المطلوبة (بمكن التحكم في التأخير في اطلاق الفلاش بأجزاء منالألف من الثانية عن طريق المؤقتات Timer) يعني تاخذ لقطة وتشوف النتيجة وتغير في التوقيت وهكذا حتى الحصول علىالنتيجة المطلوبة . طبعاً هذا هو أسهل الطرق .

بالنسبة للتحكم اليدوي : يعتمد بالشكل الرئيسي على مقدار التناغم والتركيز بين العين واليدولحظة ضغط زر الغالق. أنا أعتمد هذه الطريقة والنتائج الحمد لله جيدة ولكن على حسابعدد كبير من اللقطات الضائعة. في هذه الطريقة عادةً أنا أنظر إلىمصدرالنقطمع اليد على زر الغالق (طبعاً الفوكس يدوي ومجهز من قبل) ثم أحاول أن أضبط إيقاع سقوط القطرة وضغط الزر عدة مرات حتى الحصول على التناغم المطلوب لتصوير لحظةالارتطام (التاج) أو الارتداد أو ارتطام قطرة ساقطة بأخرى مرتدة. ليس بالأمر السهللكن مع المحاولات تعودت عليه وأشعر بأنه أكثر فناً من استعمالالأجهزة.(أحمد كلوسة )

هنالك ثلاث طرق لتصوير القطرات :
1- بواسطة القطرة ( الإبرة وهي الطريقة البدائية ) وهي متعبة وصعبة نوعاً ما ( يتم إسقاط القطرة مع الضغط على الشاتر أو أستخدام الرموت
2- بواسطة طريقة السيلفون وهي رخيصة وسهلة وصعوبتها تكمن في التحكم في سرعة نزول القطرات لكن لها نتائج رائعة .
هذه نماذج من هذه الطريقة



ملاحظة هامة : يتم التحكم في سرعة نزول القطرات من خلال تحريك الإناء المملوء بالسائل من أعلى إلى أسفل حتى يتم أختيار السرعة ومن ثم تثبيت الإناء في المكان .


3- بواسطة طريقة السحاحة وهي التي قمت ببتكارها وهي تعطي تحكم عالي في نزول القطرات حيث تستخدم السحاحة في المتختبرات وذلك لدقة التحكم في كمية القطرات فبالإمكان حبس النقطة قبل نزولها , يتم بيع السحاحة في محلات الأدوات الطبية والمخبرية وسعرها 60 ريال .



-8 التعديل :
Neat Image-1 لإزالة أي تحبب.
2. Auto levelsوأحياناً يدوي) في الفوتوشوب. هذا يعطي التدرج في ألوان الخلفية.
-3 ازالة بعض القطرات الصغيرة جداً والتي تؤثر على الصورة عن طريق الختم Clone فيالفوتوشوب.
-4. فلتر DCE Tools : Auto Enhance في الفوتوشوب وتعديل الإضاءة والتشبع حسب اللازم.
-5. القص والبرواز والتصغير.



ماهي الأدوات المطلوبة ؟

الأدوات المطلوبة :
1- كرتون
2- ورق أبيض مقوى
3- حامل ثلاثي
4- فلاش خارجي مع مشتت أن أمكن
5- محرر سلكي أو الرموت والمحرر هو أسرع من الرموت لذلك يفضل الرموت وهو في نظري مهم للغاية :
أ*- يساعدك في التحكم في التوقيت البصري بين نزول القطرة والاصتدام
6- عدسة مايكرو ويفضل أنها 105 مايكرو وذلك لتناسب بعد العدسة عن مكان التصوير وبذلك يتم الحفاظ على الكميرا من رذاذ السوائل .
7- سحاحة ((pirot
8- سيلفون( أنبوبه صغيرة تستخدم في نقل البنزيل وغيرة من العلبة الى خزان الوقود مثلاُ )
9- حوض صغير
10- ملونات أو صبغات على حسب اللون المرغوب به
يتم عمل صندوق بوكس لتوزيع الإضاءة بشكل متساوي




بعض الصور وطرق تصويرها
1- نوع السائل





2- لاحظ دقة التحكم في نزول القطرات في السحاحة وماذا يحدث عند أختلاف أجزاء من مئة من الثانية



تسمى هذه اللقطة لقطة التاج




3- لون الخلفية أزرق




4-لون الخلفية أبيض مع تلوين السائل بالأحمر




5- لون الخلفية ملون بعدة ألوان على هيئة خطوط مع تلوين السائل بلون القهوى