[size=10pt][size=10pt][/size][/size]

كل نفسك قبل ما غيرك ياكلك!!!!!!!!!!!!!!

أحبائى...
بعد صدور تقرير حكومي يمنح مصر تقدير «ضعيف جداً» في الشفافية والنزاهة ..يجعلنى ذلك أعتقد وأزعم أن حكومتنا الذكية والرشيدة تتعامل معنا بسياسة " كل نفسك قبل ما غيرك ياكلك"بمعنى آخر وسياسة أخرى "إشتم نفسك قبل ما غيرك يشتمك" وليت الأمر يتوقف عند هذا الحد ويكون هناك صدى وأمل لهذه السياسة البديعة والفريدة لحكومة الحزب الوطنى ولكن...!!!



نجدها تتعامل مع السلبيات التى ترصدها من وراء حجاب وتقف متنحية خلف الباب لتمريرها وفرضها كأمر واقع وسياسة " ليس فى الإمكان أبدع مما كان" و"اللى مش عجبه يخبط راسه فى الحيط أو يرمى نفسه فى البحر"ولهذا...!!!!
وبعد صدور تقرير مشابه منذ فترة من مجلس الوزراء يرصد حال الفساد كتبت مقال نشر على جريدة الأسبوع فى صفحة بقلم القراء...

وتجدونه على هذا الرابط..

http://www.elaosboa.com/elosboa/admi...ow.asp?id=1654

وهو بعنوان ...ياداتاتك يامجلس الوزراء!!!!!!!!!!!!وهذا نصه....

فى سابقة وعمل إيجابى وجهدمشكورلمركزالدراسات الإستراتيجية ودعم إتخاذالقراربمجلس الوزراءقام المركز بعمل دراسة عن الفساد..وتجاوبت معه عينة من الشعب تقدر بأكثر من خمسة عشرألف مواطن تضم جميع الفئات العمرية مع إختلاف الجنس والديانة ومن جميع الفئات التعليمية وعلى كل المستويات..ولأن الجميع مصرى ومعنى بنهضة البلد وقومتها من عثرتها وثباتها الذى طال شاركوا بجد وإخلاص.....وخرجت النتائج وأعلنت فى الجرائد الحكومية وجرائد المعارضة والمستقلة فمدح من مدح وذم من ذم وشكك من شكك...غير أننا إنتظرنا من الحكومة ومجلس الوزراء تفعيل هذه الدراسة ومحاربة الفساد والقضاء على الرشوة والواسطة على إعتبارأنهما ركائز الفساد ورجليه التى يمشى عليهما داخل مؤسساتنا الحكومية واستبشرنا خيرا بذلك...ولكن ليس مايتمناه المرء يدركه...تأتى الدراسات بما لاتشتهى الحكومة....

عطلت الدراسة ووضعت فى الأدراج بل ذهبت أدراج الإحتكار والإهمال والعجزوراحت الحكومة فى نوم عميق....غير أن الشعب مازال يأمل وينتظرأن تستيقظ وتكسر القيود التى تقيدها بالكراسى وتتخطى عتبة بنيت من حديدوأسمنت وكأنها السد العالى أو سدمأرب أو سد يأجوج ومأجوج...وجلس الشعب يصفق بيديه وهو يقول للحكومة تاتا خطّى العتبة....تاتا حبّة حبّة...والحكومة كل حين تصدرصوتا وكأنها تحاول ها ها ها ....هيه هيه هيه... فيا ترى هذاالمشهد متى ينتهى؟؟؟؟

ومن سوف يتخطى تلك العتبة؟؟؟؟بل من سيمسك بمعاول الحرية وتداول السلطة والديموقراطية ليهدم هذاالسد المنيع؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

......................
واليوم وبعد صدور تقرير النزاهة والشفافية تبقى التساؤلات وتزداد الحيرة فى أمر حكومة الحزب وحزب الحكومة ماذا تريد أن تقول وأن تفعل وماذا بعد وإلى متى ؟؟؟؟!!!!