اتعبتكم بمشاكلي بس غصب عني والله

مشكلتي المررة دي اني خايفة يحصلي زي كل مرة وأتعلق بذلك الشخص الذي لا أعرفه ولا أعرف عنه شيئا
أول مرة كنت في الثانوي وكان أول الضحايا شخص يكبرني كثيرا وكان يزورنا كثيرا مما جعلني أتعلق به دون سبب ولا أعرف عن تعليمه وأخلاقه وأهله الكثير
والنهاية الحمد لله تزوج وأنجب من أخرى وخلصنا




ثاني الضحايا شخص لم أقابله سوى مرة واحدةفقط يكبرني بحوالي أربع أو خمس سنوات
أعرف عن أهله أنهم أصدقائنا من قبل أن أولد وأناس محترمين وهو سمعته كويسة لكني لا أعرف عن طباعه ولا أحواله شيئا
ولكن والده يتردد علينا كثيرا بحكم غربته عن عائلته وأننا أصدقائه المقربين اليه في غربته
وطبعا سيرته وكثرة الكلام عنه شجعتني أكثر على التعلق به خاصة وأنني فتاة حالمة زيادة عن اللزوم
وقد قلت لنفسي انه سيتقدم لي وسنحب بعضنا كثيرا وسيكون الانسان الذي طالما تمنيت
يعني وضعت فارس أحلامي وناتج تهيؤاتي في ذلك الشخص وتعلقت به لدرجة فظيعةرغم انه لم يحدث بيننا أي اتصال من أي نوع ولم يعدني بأي شيء

الا أنني حتى هذه اللحظة أتمنى وأنتظر أن يتقدم لي
وهذا صعب جدا لأنه خريج السنة دي ولسه ظروف جيشه والشغل
ناهيك عن انه بيفكر في أصلا كعروس مناسبة له أم لا


ثالث ضحية والحمد لله في سنة أولى جامعة(أصلي رايحة سنة تانية ان شاء الله)
ولد شاطر والدكاترة يعرفوه بالاسم ماشاء الله عليه
وهو دايما المسؤول عن نقل ورق المحاضرات للمكتبة عشان الدفعة تصوره
والبنات طبعا انتم عارفين هبلهم (وانا واحدة منهن)
يمكن لم أره يمشي الا مع واحدة بنت أو اثنين
يمكن مصلحة عشان الدراسة يعني
الله أعلم وانا ليس لي دخل في ذلك

لكن مشكلتي أنني كلما أراه(جتتي بتتلبش)وبحس بتوتر وقلبي يخفق بشدة
ليس حبا فيه ولكن يمكن قلقا منه
فأنا والله لا أحبه ولا أرغب في أن أرتبط بانسان مثله
ولكن خايفة يضحك علي ويخدعني بكلام معسول أنا محتاجاله خصوصا انه ملفت للانتباه بشكل ملحوظ بهيئته الرجولية (على الأقل بالنسبة لي)
وخايفة أتعلق بانسان مثله خصوصا يمكن أراه السنة الجاية تاني
ربنا يستر

آخر ضحية لي حتى الآن من كام يوم كدة وانا على أحد المنتديات
ولد قرأت له بعض القصص وأعجبت جدا بأسلوبه(فيه بعض من الدموية والعنف صحيح لكن أسلوب مشوق جدا وجميل جدا)يعني مش أسلوب رومانسي مثلا ولا حاجة
لكنه فعلا بارع في النوع العنيف من القصص
حكيت لأخي عن قصصه وكيف أعجبت بها وأرسلت له بعضا منها فهو يحب أيضا مثل هذا النوع من القصص
لكنه حذرني وقال لي خللي بالك من الحكاية دي
فقلت له ان اعجابي بأسلوبه وليس به بالطبع
فأنا لا أعرف عنه شيئا
وردي عليه علنا في المنتدى وليس عبر الرسائل الخاصة مثلا
ودخلت المنتدى اليوم ووجدت له صورا بمناسبة يوم ميلاده
ومن تلك اللحظة وأنا خائفة وقلقة
أيعقل أن أتعلق ثانية بانسان لا أعرفه ولا يعرفني لمجرد اعجابي بأسلوبه في الكتابة
طبعا أنتم تسخرون مني لكنها الحقيقية
فالززن على الودان أمر من السحر
وطبعا كلما أقرأ له قصة فسيزداد تعلقي به أكثر وأكثر
وأصب فيه ناتج فكري عن فارس أحلامي وتتكرر مأساتي
ماذا أفعل؟؟؟
أأترك المنتدى الذي أعجبني كثيرا وأحببته فعلا
فهو مليء بالقصص الجميلة والمواضيع الجميلة أيضا
هل أبتعد عن قراءة قصص ذلك الفتى برغم اعجابي الشديد بها حتى لا أقع في براثن خيالاتي المرضية تلك؟؟؟؟




لمرات عديدة قررت أن أعقل وأكف عن عبطي هذا وألتفت لنفسي وحياتي وعمري الذي سأحاسب عليه
ولكن مجرد التفكير في ذلك يصيبني بتعب نفسي واحباط وبكاء
فأعود للانخراط في خيالاتي الرومانسية الوهمية تلك

عسى أن يصبح أحدها حقيقة
فأنا في حياتي لم أعش قصة حب حقيقية
يصارحني وأصارحه
لم يعترف لي أحد بحبه لي




لا أجد من البشر من يؤنس وحدتي الفظيعة تلك
فقد تركت أبي وأخي في الغربة وجئت لبلادي أعيش مع أخي الآخر هنا
لا أصدقاء حقيقيين قريبين
أصدقائي القدامى فرقت بيننا الأماكن والظروف
وأصدقاء الجامعة للمصلحة فقط
ولا حبيب لي

ألجا الى الله بالدعاء عسى أن يفك كربي ويحل عقدتي النفسية
ولكن الله أمرنا بالشورى والاستشارة

فلم أجد سواكم لأستشيرهم عسى أن يفيدني أحدكم
هداني اللـــــــــــــــه واياكم
انتظركم بفارغ الصبر