أصدر الرئيس حسني مبارك قراراً جمهورياً بانشاء أول جامعة حكومية بمصروفات.

وذكرت جريدة " الوفد" أن الجامعة تضم 8 كليات هي : الحاسبات وتكنولوجيا المعلومات والدراسات التجارية وادارة الاعمال واللغات والترجمة والدراسات التربوية والاعلام وتكنولوجيا الاتصال والاقتصاد والعلوم السياسية والحقوق والدراسات القانونية.

وتضمن القرار أن يكون اسم الجامعة " المصرية للتعليم الالكتروني " ويكون مقرها القاهرة.

وتضم الجامعة مركزين بحثيين أحدهما للابداع العلمي والتكنولوجي والآخر للاعمال الابتكارية .

وأعلن الدكتور هاني هلال وزير التعليم العالي والدولة للبحث العلمي ـ أن الجامعة تستهدف انشاء قاعدة علمية وتكنولوجية متميزة في جميع المجالات العلمية المتقدمة .
وأضاف هلال أن الجامعة تتكون من‏8‏ كليات ومركزين بحثيين ومراكز دراسية في المحافظات

تقرر أن تبدأ الدراسة بالجامعة المصرية للتعليم الالكتروني في العام الدراسي المقبل‏ (2009)‏ علي أن تكون نمطا تعليميا مختلفا عن بقية الجامعات‏.‏

وقد ناقش الدكتور أحمد نظيف رئيس مجلس الوزراء الاربعاء مع كل من وزيري التعليم العالي والتربية والتعليم الخطوات التنفيذية للمشروعات التي يناقشها الصندوق الخاص لتطوير التعليم وانشاء الجامعة المصرية للتعليم الالكتروني والتي صدر بشأنها قرار جمهوري علي أن تنشأ في مدينة بدر وتبدأ أعمالها في منطقة الدقي بمحافظة الجيزة كمقر مؤقت‏.‏

وصرح الدكتور مجدي راضي المتحدث باسم مجلس الوزراء بأن هذه الجامعة لاتهدف الي الربح وأنها نموذج للتعليم الجامعي الذي لايعتمد علي كتب دراسية وانما تعتمد الدراسة فيها علي التطبيقات الالكترونية‏.‏

وأضاف المتحدث أن الاجتماع ناقش أيضا مشروع إنشاء الجامعة المصرية - اليابانية للتكنولوجيا‏ ومشروع إنشاء مجمعات متخصصة للتعليم والتدريب في الوقت نفسه بالتعاون مع وزارة الصناعة‏ حيث تم اختيار مجمع الأميرية كأحد نماذج التدريب الهندسي حيث سيتم تطوير للمعامل والورش وتحديث البرامج التعليمية وإعداد المعلمين والمدربين‏.‏

وناقش الاجتماع أيضا التوسع في المدارس المتميزة مثل مشر وع المائة مدرسة تحت رعاية السيدة سوزان مبارك في مختلف المحافظات لتطوير المدارس وتجديد العملية التعليمية بها‏.

وتابع الاجتماع مشروع مدارس الصناديق المتميزة في كل محافظة‏ حيث يتم إنشاء مدرسة واحدة علي الأقل بكل محافظة تكون نموذجا للمدارس الأخري وهي مدارس أهلية غير حكومية لا تهدف إلي الربح‏.‏

وأكد الدكتور أحمد نظيف ضرورة تطوير هذه المدارس لتصبح نواة للتعليم المتميز وتسهم في إعداد الكوادر البشرية المتميزة‏.‏

المصدر: وكالة انباء الشرق الاوسط.