استخدام عقاقير الصداع العنقودي بشكل متزايد يمكن أن يتسبب في الإصابة بأمراض القلب. فقد بينت دراسة نشرتها الأكاديمية الأمريكية لعلم الأعصاب أن الأشخاص الذين يتناولون هذه العقاقير يجب أن يجروا فحوصا طبية بشكل منتظم لمراقبة ضربات القلب. ويعتبر هذا النوع من الصداع نادرا وأكثر شيوعا بين الرجال. ويسبب الصداع العنقودي ألما قويا في الرأس مع رشح في الأنف ودمع في العين. هو يحدث بشكل دوري ومتكرر خلال أسابيع قليلة. ويجب الاعتدال في استخدام هذه العقاقير للموازنة بين أثرها الإيجابي الذي يتمثل في تخفيف الألم، وبين أثرها السلبي الذي ينعكس على القلب.