هيـّه الحيـــــاه
تمسكنا وتسيِّب
تجرحنا وتطيـّب
مالهاش عدل
معووجة فى المشيه
بتهز جذع
وتكسِّـر الماشيين
بتمد يد وتخذل الصابرين
ها تقوللى عيش الحلم.. غرقان فيه
هاتقوللى واسعه الأرض.. كيف؟ أو ليه
وان قلت شوف الورد.. أنا مغرم
انا كنت شايف تحت رجليا
قصر النظر مش عيب
ولا وقت ما بتهرب دماى عيبه
كم من جبان اتدارى فى الهيبه
كم من شجيع اتلف فى الخيبه
ولا فيها شىء ينفع
ولا فيها ضلاّيـه
ولا فيها واد مجدع
انا جسمى متقطّع على الفرشه
وقليبى متوزّع على الطرقات
يتلم لو يسمع تلات طرقات
تتمسرح الأحداث فى وجدانى
كل اللى فات حتماً يعود تانى
بانزل لتحت
ألقانى متقدم
اطلع لفوق
ألقانى متندم
خطوة قدم بتغوص
جرة قلـــم تهـدميا قلب مالك مش حزين وضحوك
حالك مايعجبنيش
مبسوط بجد
ولا من دواعى الخوف
أرجوك تلم الدور
أرجوك تثور تحتد
هز النخيل لو حتى فيك النبض
حاول تزيل الاستياء والقهر
تقدر تقوم وتشب
تقدر تهيم وتحب
تقدر بكف المرجلة
تصفع وشوش الكدب
يا أيُّها القلب الضعيف .. مالك
لا الساحه فاضيالك
ولا راحه هاتنولها
تعرفلهاش آخر
تعرفش أولها
هاتخوض غمار المطحنه يكفيك..
إنّـك ماكنتش لحظه ما .. مهمل
والعالم المنفوخ
والعالم المسنود على الدانه
بيشفّى فــ عضانا
متشاله مّنه الأوردة والقلب
الفحم متربّع على التجاويف
ونيبانه شكل مخيف
مابيتكسفش فـ مره على دمّه
الصورة من غير دسم
والضرع متشقق
- الموميا- كارهه الكفن
والعضم بيطقطق
والازمه بترفرف على الطواحين

الكتف شال الحلم .. شال ياما
والسقف داس ع الحيط
خليك فاكرنى ان رحت واتأخّـرت
قول للجميع .. ياما الجميع حذّرت
وفّـرت مشوارى
وعبرت فى الأنفاق
كام اتفاق وقّعـت
كام مـ الديار ضَيّعت
كل الديار دارى
يا رفاق قبضتوا فى جثتى كام الف
يا رفاق سنين العمر
مين استخبى ومين ظهر ع الوش
مين اللى دار للخلف
لما الطبيب .. على قلبى وطّى وبص
الكل هُس
الكل دارى الوش
والدبابات اتقدمت نحوى
والطيارات بترش زيتونها
تحصد رقاب الزرع واليابس
قلبى اللى حابس دمُّه
فاض كيله
والعالم المزعوم
مزموم وخاب كيله
ومسابشى حيله وإلاّ جرّبها
قتل الحمام البنى وماخلّى
واندار على الضيعات وأصحابها
يا وجهك الأبهى
يا سيد الشخاليل
يا ليل .. ياليل
ع اللى اختصرنى فـ كاس من الخمره
يا ليل .. يا ليل ع اللى سرق
منّى الفتيل
ودبحنى ميت مرّه
ع اللى دفعنى فـ غيابة الحفرة
وبقيت ابص لفوق
علشان اشوف الشمس
" طلعت يا محلى نورها"
ومشفتهاش خالص
الخوف غلاف الجو
الخوف أديم الأرض
الخوف صباح ومساء
يا أيها الأشلاء
يا أيها الأحياء
يا أيها القاعدين
للبكره والـ بعدين
ماتقولوا قاعدين ليه


الفكره طلعت من دماغى خلاص
هاتبوسوا على راسى
راح تشتكوا لناسى
مش فارقه عندى المسألة .. وعادى
يا ردئ يا صوت الحكمه فى الزمن الغبى
مشتاق لها بلادى
يا بطيئ يا خطوى فـ صد زحف الاجنبى
لو حد بص
هايشوف حطام الصبيه والعواجيز
على سطح عجلات الوطن
هاربين
على سطح عجلات الوطن
راجعين
لاجئين على لاجئين
لايقيين لبعض
الخطوة ديّـا الأولى واللاّ خلاص
هيه النهايه الفصل
مين اللى يقدر يسرق التانى
وفصول سنين العمر يسلبها
يحلبها حر وبرد
يحلبها برق ورعد
يا ميت خسارة يا هوووه
اللى افتكرته يسد.. هملنى
باعنى فـ ملأ بكنوز
باعنى بقليل فى السر
والزحف جاى
قاصد بيوت الكل
كاسر سنان الكل
دايس على الرقبات
بلسانه يلحس قبل ما يقرمش
بحصانه هيدوُّس على الحرمات
اذا كنت باتخابث
فانتوا الأكيد أخبث
انتوا اللى بعتوا الأرضيات بالبخث
والأرزقيه مايدخلوش بلدان
ومايصلحوش الكون
ممكن يخشّوا الوطن
لجل الوطن ما يموت
ويحشوا زرعه وخيره بالمنجل
ويهشوا طيره بالصاروخ والبمب
الدايرة عمّا تلف
والزايرة عمّا تزور
قلبى الجسور
قرب يبور ويجف
كل الرصاص بيخيب
كل المحن عادى
انا ليكى لسه حبيب
يا حبيبتى يا بلادى