[size=10pt]أتانى يوما رجلا تجاوزت مراحل حياته الفناء تبعادت معانى الكلمات وتاهت وسط غيامه الايام قلت له مابك ياجدى قال مراره الايام تسحقنى وتكاد أن تزهق أنفاسى الباقيه على أ{ض الاحلام جدى أتسمح لى بأن تعرفنى ماهو الحب ضحك بصوت حزين ونبرات متقاطعه الحب أتعلمين يافتاتى بأننى عاشق ولاهان أذوب بين خواطرى بحثا عنها جدى اتحب فى هذا العمر أجل القلب ينبض والروح تذوب فى فكيف لااعشق جدى أننى أجهل الحب ولاأثق بقلب فكيف لى الحياه
أتعلمي مرت بى أيام العمر وأنا مازالت ابحث وابحث اننى احيا على ارض الله وخالقى اعطانى قلب ينبض ابنتى صغيرتى افتحى قلبك للحياه أجعلى الشمس تسطع بها تجاوزى الخوف وأبدعى كأنثى تتمنى الحياه تغنى بملامحك وجهك وأنشرى سعاده قلبك أنظرى من نافذتك وأجعلى يوما هو أمنيتك للوصول الى قلب سعيد ثقى بأن القلب له باب وفارسك أتى بلا نزاع
أتعلمين كنت يوما اعشق آمرأه ذات حسن وجمال وتحطما قلبى على صخور عالمى وتمنيت عدم النجاه صغيرتى تنفسى هواء ارضك
صغيرى أعزفى لحن من ابتسامتك حتى لا تهزمك أيامك فتكونى محمله بأحزان العالم وغادرى بوابه بنيتها بدموعك صغيرتى الحب عالم تبحث فيه الروح عن سكنها حتى ترتوى بألامان صغيرتى أقتربى ضعى يدك هنا بمكان قلبى أننى كهل وأخطف لحظاتى من الايام ولكنى بى دفء ونبض قلب أحبها رحلت ولكنى ابحث عنها فى كل شىء فى موج البحر تخاطبنى وتمسك بيدى وتجرى وتداعب موج شاطىء فى شمس بلدى ارها فاتنه يغلبها لون الشمس وتحمل ملامحها الدفء فى سهر الليل سواد عينيها وجمال خصلات شعرها الداكن وضى القمر وجهها وغروب شمسى حزنها هذه هى حبيبتى فأحبى ودعى قلبك للحب فما أجمل الروح وهى تسموا الى اجمل شىء فى الحياه كيف نعيش بدونه فالقلب المحروم منه قلب تعس لعنت لحظاته ايامه وهربت منه الحياه وتخلت عنه أحلامه صفيرتى تمنيت أن أعود الى شبابى حتى لاأفقدها وتكون بين أحضانى ولكننى تعبت وذابت عينى من الدموع أهربى من دوامه الشقاء وأفرغى حقيبه ايامك تمردى على حزنك صغيرتى خذى هذه اوراقى كتبت عليها أشعارى أختفظى بها من كهل تمردت عليه ايامه وذابت بين خفونه احزانه وغرقت بالبكاء وتاهت عينى بين دموعى فلا تكونى مكانى يوما وتذكرنى حتى لا تنساكى دنياكى ساعدنى على الوقف هنا على صفحات النيل حيث كانت هنا بدايه حبى ونهايه احزانى دعينى واذهبى وداعى الماضى وأسرعى بخطاكى حتى يكتب لكى النجاه من الحزن صغيرتى
تحياتى الى كل قلب هزمته أيامه فلينظر الى الغد ويسارع لحظات اليأس
جاسره مصريه رباب
[/size]