وقفت صدفة قدام مرايتي
وقلت أهندم جتتي
لقيت قصادي أربع شيوخ
لابسين ملامحي وهدمتي
أولنا جتة شيخ عجوز
لو عاز يعوز
منديل لزوم الشرنقة
سقوه زمان بدل الحليب
مية شقا
لاهزار عرف
ولا داقش طعم التريقة
وتانينا جتة شيخ شباب
م الهم شاب
عشق القراية والكتابة
وخاف يقرب م الحساب
فات عمره داب
مسجون ف حباية ضباب
لا طال يعيش وسط السما
ولا حط رجله ع التراب
وتالتنا جتة شيخ وكان
جواه إيمان
بيدعي ربه بالأمان
ويبات ف قصره
حتى لو من غير حيطان
ينبوع حنان
للناس بيدي بدون حساب
ولنفسه يوزن بالميزان
ورابعنا جتة شيخ وعايش
حد طايش
كل من حواليه شيطان
وشوشوله ف الودان
برة هامش
عين حزينة .. وش كاشش
زقه وهمه وسط رايش
والحقيقة .. عمر بايش
شفت أربعة
مع إني واقف جنبهم
عايش ألمهم .. جرحهم
كانوا أنا .. كنتهم
رفضوا وجودي وسطهم
سابوني وحدي كلهم
شفت أربعة
متنتورين جوه المرايا
يظهر الحيط من ورايا
مرسومة كلمة
ف الشكل آية
أولها ميم
وتانيها جيم
ف النص وشي وجتتي
وآخرها .. نون