[size=10pt][size=10pt]رسالة إلى بنى آدم ..إلى الإنسان.......


حواربين غصن الزيتون وحمامة السلام!!!!!!!!!


*******************************


فى يوم من أيام أمشير والبرد قارص والرياح عاتية شعرت الحمامة البيضاء رمز السلام بحاجتها إلى الإختباء والإحتماء بأغصان الزيتون قرينتها فى رمزالسلام ...فعمدت إلى غصن يافع أوراقه غضة وعيدانه قوية وقفت عليه أحست بالطمأنينة والراحة والدفْ ...أرادت أن تلعب مع الغصن أخذت بمنقارها الرقيق تنقر فى قشرته مرة تلو المرة ولكنها فجأة توقفت....وانتفضت همت بالطيران ولكنها عاودت الوقوف وهى لاتصدق ما تشاهد ه ..عادت للنقر مرة أخرى فى مكان آخر ولكنها رأت وشاهدت ما أفزعها سابقا....تدافعت ضربات قلبها الصغير وكادت أن تفقد وعيها إقشعرجسدها ووقف ريشها .....وفجأة شعرت بضيق شديد وأمر غريب يحدث ....لم تصدق نفسها غصن الزيتون ينزف دما ويلتف حولها يكاد يقتلها!!!!!! تملصت منه وطارت بعيدا تبكى ماشاهدته نزلت دموعها على أوراق الغصن دافئة وانزلقت إلى الأعواد واختلطت بالدماء النازفة سال الخليط الزهرى تفوح منه رائحة الحسرة والندامة وخيبة الأمل ....عاودت الحمامة تحوم حول الغصن تهدهده وتغنى له أنشودة السلام وتمسح بجناحيها عليه هدأ الغصن وبسط أوراقه وكأنه يدعوها للوقوف عليه مرة أخرى فى صورة إعتذار رقيق قبلته الحمامة وحطت عليه فرحة مسرورة ولكنها قبل أن تسكن عليه بادرته بسؤالها ماذا حدث ؟؟؟ فيما كان كل هذا؟؟؟؟؟؟؟؟؟ فأجابها الغصن أما ترين مايحدث فى الأرض ويغادى !!!!!!!!!!!...أما تشاهدين الحروب!!!!!!!!!!!....أما حرقت الذروع وجفت الضروع وهدمت أبراج الحمام واقتلعت أشجار الزيتون!!!!!!!!!!..أما ارتوت الأرض بالدماء ماذا تنتظرين يخرج من أغصانى غير الدماء؟؟!!! ماذا يكون رد فعلى غير الإعتداء؟؟!!! فردت عليه الحمامة وهى مازالت فى البكاء حق وصدق ماتقول ولكننا رمز السلام...قاطعها الغصن يقول أى سلام وفى الكون ذئاب!!!!!!!!!! ردت الحمامة الذئاب تقصد ذئب يوسف ؟؟ قال الغصن بل إخوة الدم والإنسانية ذئاب البشر يا عزيزتى.....قالت الحمامة فهمت غير أنى لم أقتنع.. أما فى الأرض حماة للسلام؟؟ أما فى الأرض من ينعم بالسلام؟؟ أما فى اللأرض من يرغب بالسلام؟؟؟؟قال الغصن نعم يوجد حماة سلام وأناس يتغنون بالسلام وآخرون يتمنون السلام ولكنه مجرد كلام فى كلام ومؤتمرات ودعوات غير صادقة ونفوس مريضة وتلة خبثة تنقض كل المواثيق والعهود...قالت الحمامة اليهود !!! قال الغصن نعم اليهود من حرّفوا التوراة والإنجيل والتلمود ونقضوا عبر التاريخ كل المواثيق والعهود !!! قالت الحمامة الموت لليهود الموت لليهود ....فردد خلفها الغصن الموت لليهود وأعوان اليهود وأحلاف اليهود............الموت لليهود وأعوان اليهود وحلفاء اليهود الصهاينة الأمريكان....الموت لنسل الكلاب والخنازير والقردةالخاسئين !!!!!!!!!!!


****************************
[/size][/size]