/scenic1- نوع القماش:
لاشك في أن مكان الستارة يحدد نوع القماش المستخدم ، فغرف النوم لابد أن تكون الستائر فيها من الأنواع التي تعكس طبيعة المكان، وهي ليست عرضة لكثافة لذا توجد حرية في اختيار أقمشتها مع التركيز على حجبها الجيد للضوء ،أما غرف الأطفال فإنها تكون عرضة للاتساخ بسرعة كذلك الأبواب المؤدية إلى الحدائق أو الممرات لذا يجب أن تكون من الأقمشة المجهزة بمادة عازلة ليسهل تنظيفها و إزالة البقع عنها ،أما غرف الاستقبال والقاعات والمكاتب فيمكن اختيار الأقمشة الفخمة التي تعكس طبيعة المكان، أما المطبخ فيفضل اختيار النوعية التي يسهل غسلها وتكون في الغالب من القطن أو مواد غير قابلة للإشعال.
2- نقش القماش:
من المهم أن نكون حياديين عند اختيار نقوش الستائر و أن لا نبني رؤيتنا علي نقش محدد ولون معين نحبه، حتى لا نفاجأ بأن النتيجة غير مرضية، فالستائر التي تصـلح لغرفة النوم ليست تلك التي تصـلح لغرفة المكتب أو غرف الأطفال أو غرف الطعام، فالطراز الرومانسي مناسب لغرف النوم ، ولكنه لا يصلح لغرف الطعام والقماش الذي يحمل رسوم زاهية للفواكه مثلا يصـلح للمطبخ في حين نختار الأقمشة ذات الألوان البسيطة و الناعمة لغرف الأطفال، وتكون في الغالب لصور ألعابهم أو أشكال حيوانات و رسوم متحركة ،أما إذا كانت الغرفة تحمل طراز عصـر معين فلا بد من الالتزام بنسق العصر في نقوش القماش .
3- الإضاءة:
في الغرفة التي تقل فيها الإضاءة الطبيعية يمكن وضع إضاءة مخفية في علب الستائر وان يتم اختيار ألوان حارة و زاهية كالأصفر والبرتقالي والزهري ، وأن تكون الأقمشة رقيقة ونتفادى الألوان الباردة كالأخضر والأزرق و الفيروزي ، أما الغرف المواجهة للشمس فلا بد من اختيار الستائر التي تقلل من تسرب الأشعة ، واستعمال الأقمشة التي تتحمل وهج الشمس ، وأن يكون اختيار الألوان من بين الأخضر والأزرق والأبيض والفيروزي بعكس الغرف غير المعرضة للشمس .
4- حجم النوافذ:
عندما تكون الفتحات كبيرة قد تصل إلى مساحة الجدار مثلا فعلينا اتباع القواعد:
- استعمال الأقمشة السميكة أو المبطنة لتكون حاجزا للضوء نهارا و ساتراً ليلا للحفاظ علي خصوصية المكان .
- اختيار الألوان و النقوش التي تسمح بفرد مساحة كبيرة وبسيطة في الوقت نفسه.
- التأكد من أن القضبان التي تحمل الستائر قادرة علي حملها.
- اختيار الأقمشة سهلة التنظيف.