هي صفة متميزة وبهية وقد تعبّر عن شفافية و رقة غير عادية، تتميز بها الفتيات عن الذكور، ومع ذلك فرهافة الحس تتفاوت وتتباين بين كثير من شرائح المجتمع.. ولعلها تطغى على بعض الجوانب لدى فئة من الأشخاص إلى حد يثير الدهشة والعجب !!

الآن .. ما عليكِ عزيزتي سوى الإجابة على فقرات الأسئلة المطروحة وبصراحة مُـطلقة كي تطّلعي على مدى تغلغل الخير و رهافة الحِس في أعماقك..

هبطت فراشة جريحة وسقطت على أرض حديقتك لا تقوى على الطيران .. فـــهـــل :






أ) تتأثرين لضعفها بشدة وتحملينها على الفور بعناية لمعالجتها والإهتمام بها داخل حجرتك ؟؟
ب) تشفقين عليها !! لكنكِ تعجبين من جمالها .. لذا تنتظرين أن تموت لتضمي جناحيها إلى ألبوم مقتنياتك الخاصة ؟
جـ) تنفرين منها .. وتطلبين من أحد اخوانك ان يـُـلقي بها خارجاً ؟؟

أثناء تجولك في السوق تقدّم إليكِ متسول عجوز مهلهل الهيئة وشاحبَ الوجه يطلب معونتك .. فــهــل:
أ) تترقرق عيناكِ بالدموع لمرآه ، ثم تُخرجين مالاً كثيراً من حقيبتك وتعطيه إياه طالبةً منه الدعاء لكِ ؟؟
ب) تشفقين عليه ، وتناولينه ورقة مالية بسيطة بعد تردد لبعض الوقت وذلك كي يبتعد عنكِ؟؟
جـ) تنهرينه مُــدّعــيةً أنكِ لاتملكين المال .. وقد تتهمينه بالإحتيال متوعدةً إياه بإبلاغ إدارة مكافحة التسول عنه؟؟

في نشرة الأخبار التلفزيونية ، عُــرض أمامك مشهد طفل في حــالة مُــزرية وهو يحتضر من الجوع والفقر .. فــهــل :
أ) تغطين عينيكِ بيديكِ بينما دموعك تتجمع تأثراً ولوعــةً داعية الله له بالفرج والرحمة ؟؟
ب) تشعرين بالقهر وتودين مساعدته ، ثم تتضرعين إلى الله بالدعاء بأن يعافي أفراد اسرتك من هذا المصير ؟؟
جـ) يمر عليكِ المشهد مرور الكرام ، وقد تنفرين منه ثم تطفئين التلفاز ؟؟

في نزهة لكِ بالسيارة بصحبة أهلك..عبَرت قطة الشارع بسرعة أمام سيارتكم حتى كاد السائق أن يصدم بها.. فــهــل :
أ) تصرخين برعب ذاكــرةً الله وطــالبةً من اخوكِ أو أبوكِ أن ينتبه حتى لا يدوس القطة؟؟
ب) تتفاجئين بخوف ، ويصيبك الذهول لبعض الوقت منتظرةً ماذا سيحدث ؟!!
جـ) تراقبين ما يجري بهدوء دون أن تحركي ساكناً !!؟؟

ذهبتِ إلى زيارة أحد أقاربك بالسيارة .. وأثناء توقفكما عند احدى الإشارات .. ظهرت طفلة رثة الثياب كسيرة الملامح تبيع أنواعاً من الحلوى حيث توقفت تعرض عليكِ شراء شيء من حلوياتها .. فــهــل :
أ) تتأملينها بشفقة وحسرة ، ثم تقومين بشراء كل بضاعتها ، وفوق ذلك تعطينها مبلغاً إضافياً من المال ؟؟
ب) تتأثرين لحالها ، ثم تشترين نوعاً من الحلوى التي تبيعها ؟؟
جـ) تصرفينها بيدك وتقولين بأنكِ لاترغبين بشراء شيء منها !!

جرَح اخوكِ الصغير يده وهو يلعب جرحاً بالغاً نزف الدم على اثره بشدة .. وجاءكِ متألماً يطلب المساعدة .. فــهــل :
أ) يروعكِ مشهده ويصيبك بالفزع ثم تقومين بسرعة بتضميد جرحه .. حتى تذهبي به إلى الطبيب لاحقاً ؟؟
ب) تنصدمين لرؤيته ، لكنكِ تسارعين إلى اسعافه ومساعدته بكل هدوء ؟!!
جـ) توبخينه لمشاغبته ، وتطلبين إليه أن يذهب إلى أمك كي تضمد جرحه !!

الآن غاليتي..

امنحي الفقرة (أ) من كل سؤال 5 درجات، والفقرة (ب) امنحيها 10 درجات، أمـــا (جـ) فامنحيها 15 درجــة. ثم اجمعي درجاتك لتكتشفي شخصيتك من خلال النقاط التالية:

إذا وصل مجموعك ما بين 30 - 50 درجـــة:








فأنتِ تملكين حِــســاً مُرهفاً يمكن أن يتأثر باقل المشاهد والمواقف الإنسانية، أنتِ بحق شخصية رقيقة الطباع والمشاعر ، ويتجسد في قلبك ذلك الخير العامر بالعطاء ، وقد لايعيبكِ شيء في هذا الصدد.. ولكن كوني على حذر من الإستغلاليين لأنهم يسعون إلى أمثالك كي يثيروا مشاعرك ويحققوا مآربهم وأطماعهم من خلال حساسيتكِ المفرطة.

إذا وصل مجموعك ما بين 50 - 70 درجـــة:

أنتِ عاطفية تتأثرين بسرعة للمناظر التي تجيش مشاعرك لكنكِ في مواقف كثيرة تستطيعين التماسك بعدم الإنحراف وراء مشاعرك الرقيقة .. وقد تقدمين المساعدة غالباً ، غير أنكِ تمنحينها للأشخاص الذين يستحقونها.

إذا وصل مجموعك مابين 70 - 90 درجـــة:

الواقع أنكِ بعيدة كل البعد عن هذه الصفة !!! وقد يراها البعض فيكِ قسوة وغلظة في القلب.. حاولي أن تتفاعلي أكثر مع المواقف الإنسانية .. لأن الإنسان كائن فاعل في الحياة وقد فضله الله عن باقي المخلوقات بالعقل والعواطف النبيلة .. فلِم لاتكوني كذلك؟؟