فيما يلي دراسة أعدها أحد علماء الأنثربولوجي، وهي مقارنه بين إنسان الأنترنت وإنسان الكهف الذي عاش العصر الحجري :


إنسان الكهف : يسكن في كهوف مظلمه إلا من بصيص من النور يأتي عبر فتحة الكهف .

إنسان الأنترنت: يسكن في غرف مظلمه إلا من وهج الكمبيوتر .


إنسان الكهف : يرتدي جلود الحيوانات البالية.

إنسان الأنترنت: الأسمال, فقط لأنه ينسى أنه لم يغير ملابسه منذ عشرين يوم.


إنسان الكهف : يبحث عن طعامه في الغابات المطيرة

إنسان الأنترنت: يبحث عن طعامه وسط صفحات المطاعم ووصلات كروت الأئتمان


إنسان الكهف : بصره حاد يستطيع أن يميز السحليه الخضراء وسط الحشائش .

إنسان الأنترنت: لا يرى لأبعد من انفه .


إنسان الكهف : يفضل سماع زقزقة العصافير ونداء الأيائل.

إنسان الأنترنت: يميز بدقه بين صوت click وصوت double-click


إنسان الكهف : يخاف من أصوات الأسود والنمور والدببة .

إنسان الأنترنت: يخاف من انقطاع صوت الموديم .

إنسان الكهف : ينزعج من ارتفاع حرارة الجو .

إنسان الأنترنت: ينزعج من ارتفاع حرارة البروسيسور .


إنسان الكهف : ينام ثماني ساعات يوميا .

إنسان الأنترنت: ينام كل ثمانية أيام .


إنسان الكهف : يتراوح لون عينه بين الأسود ولأزرق والأخضر .

إنسان الأنترنت: لعينيه لون واحد فقط هو الأحمر .


إنسان الكهف : يستجيب للأصوات من حوله .

إنسان الأنترنت: لا يستجيب إلا للأصوات التي تأتي عبر الأسلاك .


إنسان الكهف : ينشط نهارا ويخمل ليلا .

إنسان الأنترنت: ينشط عندما يخف الحمل عن شبكة الهاتف

ويدخل في طور التناحة sleep mode عندما تكون الخطوط مشغولة .


إنسان الكهف : يعتمد على قوة ذراعيه في الحصول على احتياجاته .

إنسان الأنترنت: يعتمد على أصبع السبابة للنقر على الوصلات التي يحتاجها .