هريدى: كيفك يا هنداوى عامل ايه ؟ بجالى مده ماشفتكش ..كيفك وكيف ابوك

هنداوى: أنا ماشي حالي الحمد لله بس الوالد البجية فى حياتك

هريدى: البجيه فى حياتك.. عارف كان عندو الجلب يالله الله يرحمو‎

هنداوى: بس والله ما مات من الجلب‎

هريدى: معجول ؟! كيف توفى؟‎

هنداوى: الله يرحمو بآخر فترة ضعف نظرو كتير.. مرة طلع ع البلكون ما شاف الحافة وجع وانت تعرف بيتنا تالت دور‎

هريدى: واه واه موته وعره جوى، بكل الأحوال الله يرحمو‎

هنداوى: والله تعذبنا فيه كتير وعملنالو حوالى 12 عملية ليتحسن

هريدى: لكن كيف توفى؟‎ !

هنداوى: صار يمشى على عكازة ومرة عم بيجطع الطريج، سيارة مسرعة خبطتو‎

هريدى: يا لطيف ... الله يرحمو‎

هنداوى: ربك رحيم كان فيه جار لنا حطو بعربيته ولحقو ع المستشفى بس النزيف الداخلي كان رهيب‎

هريدى: الله يرحمو بكل الأحوال‎

هنداوى: بس سفرناه على إسبانيا وجعدنا اكتر من 6 أشهر عم بنعالج فيه والحمدلله تحسن‎

هريدى: طيب كيف مات‎

هنداوى: صار عنده فشل كلوي حاد وجعدنا ندور على متبرع كلية وتأخرنا وصار معه تسمم‎

هريدى: الله يرحمو ارتاح‎

هنداوى: بالصدفة جالنا شخص بيعرفو من زمان تبرعلو بالكلوة بآآآآآآآآخر نفس‎

هريدى: لكان كيف مات؟‎ !

هنداوى: والله مرة بالبيت وهو جاعد ما انتبه ع الغاز اتحرج البيت وهو لحالو فيها‎

هريدى: يا لطيف على الموتة دى الله يرحمو‎

هنداوى: بس والله جارنا الله يجزيه الخير كسر باب البيت ولحقو بآآآآآآآخر لحظة‎

هريدى: فهمنا كيف مات‎ !!!!

هنداوى: والله اخر ما زهقنا طخناه