السلام عليكم...

ربما تأثر الكثيرين بمشاهد القتل و الذبح فى فلسطين المُحتلّة، و ربما تأثر الكثيرين بمشاهد القتل و الذبح فى كل بلدان العالم الإسلامى بدءً من اندونيسيا الى البوسنة و من كشمير الى الصومال. و لكن قليلون هم من يربطون هذة الأحداث مع تصريحات زعماء القتل و الذبح فى العالم...

بوش اعلن فى اعقاب الهجوم على برجى التجارة العالميين و وزارة الدفاع انه سيقود حرباً "صليبية" على من وصفهم بالـ"إرهابيين"....

و كل شرق اوسطى يعلم جيداً اين كانت الحروب الصليبية و ما كان هدفها على مدى قرنين من الزمان. لذا ارتبط اسم "الحروب الصليبية" بالمقاومة الإسلامية من كل بقاع العالم ضد الـ"صليبيين".... و قد كان إختيار بوش لهذا اللفظ ليس عبثاً و ليس "زلّة لسان" كما وصف فيما بعد، و لكن كان اختياراً موفّقاً يُعبّر عن هدف الإدارة الأمريكية للسعى للفوز بالكثير من الأهداف فى وقتٍ واحد؛ فهو بتعبيره "حرب صليبية" يعنى تحديداً ما يقول.. فالحروب الصليبية إنما أتت بإسم الصليب للسيطرة على ثروات الشرق من ناحية، و للسيطرة على القدس من ناحية أخرى. و كذلك كانت إرادة الإدارة الأمريكية؛ السيطرة على منابع الطاقة فى بلدان لا تعرف كيف تستغل ما لديها من ثروات.... تماماً كما بدأت أمريكا فى إبداة الهنود الحُمر و احتلال اراضيهم بحُجّة ان الله قد وكّلهم بإستغلال الثروات التى لا يستحقها الهنود الحُمر لأنهم لم يستغلوها.... و ما يهمنا هنا هو الشقّ الثانى و هو إبادة العدو الأخضر الجديد، "الإسلام".

الإسلام فى نظر الغرب ما هو إلا نظام حُكم قوى نجح فى العصور الوسطى بجدارة و احدث علامات واضحة فى تاريخ الإنسانية. و بما ان الرأسمالية و الديموقراطية على رأسها هو النظام الذى اعتمده الغرب بشكل عام و أمريكا بشكل خاص... فكان طبيعياً ان تُعادى اى نظام حُكم آخر على وجه الأرض.... و قد نجحت فى هذا بشكل كبير مع انهيار النُظم النازية فى ألمانيا و الشيوعية الى حدٍ كبير فى روسيا و مازالت تُعاديها فى الصين و لكن بشكل أكثر خُبثاً...

و لكن العدو الأكثر قوة من هؤلاء هو الإسلام، ذلك النظام الذى أرعب أوروبا على مدى قرون منذ عهد هرقل امبراطور الروم و حتى يومنا هذا....

و ها قد بدأ الهجوم ينتقل من مرحلة المواربة و الإجرائات الخبيثة الى مرحلة العداء المباشر و المواجهة الحادّة....

فقد كان الغرب يوارب عدائه المباشر للإسلام عن طريق إستهداف الحركات الإستقلالية فى مناطق مُسلمة مثل الجمهوريات السوفيتيّة المُسلمة و افغانستان و الشيشان، و استهداف القلّة المُسلمة فى وسط مُجتمع مسيحى مثل مُسلمى البوسنة و مُسلمى الأندلس قبل خمسة قرون...

لحديثى بقيّة....