اعتذار

يامنى القلب .. يا منى القلب
***

يا منى القلب من القلب إعتذارا...
إن طغى الشوق بجنبيا وطارا
***
فهيامى بك ما كان إختيارا
***
أنت من تجعل ليلاتى نهارا
***
أنت من تملأ أيامى إخضرارا
***
أنت من تسعد احلام العذارى
***
أيها الطير الذى رف وطارا
***
وأنا ابنى له في القلب دارا
***
كيف أنسى حبنا نورا ونارا
***
أنا أهواك أنا أهواك
***
وأهواك جهارا
***
وأغنى بك زهوا وإفتخارا
***
أيها الشاهق كالشمس مدارا
***
قل ولا تشفق ولا تخشى إعتبارا
***
أترى أتذكر أيامي الحيارى
***
كلما شق بك الدهر مزارا
***
فاذا طاف بك الشوق غرارا
***
فتذكر أننى ذبت إصطبارا
***
وترفق بأمانى السكارى
***
لا تدع طيفك عنى يتوارى
***
لا تدعنى أسال الغيب مرارا
***
وانا أعتصر الدمع إعتصارا
***
انا كم أفنى وكم أحيا إنتظارا
***
بل دع الشوق لروحينا شعارا
***
والرسالات لقلبينا حوارا
***
يا منى القلب من القلب إعتذارا ............
د.سعاد الصباح
********

هل قابلت يوما ملاكا يمشى على الارض يلبس لبس البشر ويتكلم بلغات البشر ويتنفس ويأكل ويشرب ويمشى فى الأسواق؟

طبعا لا ولن تقابل.وكذلك أنا ايضا
انا مثلك يا صديقى كنت أبحث عن ملاك كى أستطيع بعد كل ماعنيت من البشر أن أستوعب فكرة التضحية من أجله لكنى قابلت كائنا بشريا قد يفوق الملائكة فى بشريته وبساطته فى نقصه وارتكابه للهفوات بقصد ودون قصد لكن بسلامة ف القصد.وهذا هو مربط الفرس ليس منا من هو معصوم أو كامل ليبحث لنفسه عن شريك كامل لحياته فلم أكن ذلك الملاك ولم تكن هى كذلك لكنها كانت بانسانيتها أروع كثيرا من الملائكة وأنا اعنى ما اقول بسلامة فى القلب وحب لله ورسوله وبراءة كبراءة الأطفال وصفاء كصفاء الأولياء فاقت الملائكة.

الى هذه الفتاه أقدم اعتذاراتى وأتمنى أن تسامحنى
أعتذر اليها لأنى سرقت من خلالها عشرات القصائد واختلست من صفاتها أروع المعانى والكلمات فهى ليست قصائدى بل هى من ألفتها حرفا حرفا وهى من أوجدتها معنا معنا وسرقتها أنا عمدا وكتبت عليها اسمى وادعيت انها من رسمى فاليها بالغ اعتذارى
اليك وحدك يا ملاكى
فاحساسى بالذنب يفوق كل حد
بسرقتى هذه المشاعر دون حق وبالغصب عنك
وعلى الرغم منك فقد كنت كنجوم السماء يتمناها كل طموح عاشق
ومثلها مما يستحيل نيله
وما كنت بالذى يهوى المحال
فما كان من قلبى الجبان الا أن سرق من وراء ظهر الزمان
هوة من الأحاسيس الخيالية التى لم تكن من حقى
وما كان بيدى فقد ملكت على قلبى و كل كيانى
وأنت لا تدرين شيئا عن شانى
يا صاحبة الوجه المشرق
والعيون الخجولة والابتسامة العفيفة والقلب الصافى
فمن أنا وما أنا ان لم أحبك
وقد اجمع أهل الارض والسماء على حب مثلك
فما رايت وجهك الا ناظرا الى الأرض
وما نظرت فى عينى الا مرة واحدة
وحولت وجهك فى لحظة الى الارض حياء
وكدت ألقى حدفى بعدها
فقد أجبرتنى على الاستحياء منها
ذكرتنى بأيام أن كنت حيا
فثمةفرق شاسع بين حياة الروح والجسد وموت الروح
اليها خالص اعتذارى...........
alyzena