وسط حضور كثيف من العائلتين رفضت فتاه في العقد الثالث من عمرها خطبه شاب تقدم لخطبتها بعدما طلبت من أخيها أن يحضر لها جوال الخاطب... وكانت الفتاه عندما تقدم لها هذا الشاب طلب والدها أن يعطي مهله للسؤال عن هذا الشاب وأخلاقه .... قالت البنت المخطوبه كلا يا أبي لا اريدكم ان تسألوا عن هذا الشاب ولكن سوف أعرف أمره لوحدي فطلبت من أخيها أن يطلب من الخاطب الجوال وشاهدت ما بداخله من مقاطع وصور بنات..! ثم حكمت عليه بالرفض ؟؟
وقد حاول أهل الشاب وأهلها أقناعها ولكنها رفضت بشده وقالت بأن جهاز الجوال وما فيه هو أمر من شخصيه ولذلك أنا أكتشفت طبيعه هذا الرجل من خلال جواله ولذلك انا أرفضه ولا أقبله زوجا ,,, أما الشاب الرفوض فقد أعتبر حكمها هذا تسرعا وبأن مافي الجوال من صور لا يمكن أن يحكم على الشاب بأنه فاسد أو صالح فالجوالات تستقبل في ثواني أكثر من رساله منها الزين ومنها الشين والبلوتوث يستقبل الكثير من الرسائل ولكن هذا التبرير لم يرضي هذي الفتاه والتي كانت تعمل مدرسه في احدى المدارس الابتدائيه....؟

ياتي السوال هنا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

ما رايكم يا اعضاء النجع هل تصرف الفتاه صحيح أم أنها بالغت في رفضها لهذا الشاب

منقول