نعم......


إستقبلته وأكرمته مع ضيفه

ذلك الحبيب الذي دخل فؤادي وتدلل بحناني

وإن غاب هاجت عيوني
نعم

قد لا تتصوروا ما أكّنه له من حب

كنت دائماً أعيش على ذكراه

وأفرح بلقائه

ويزداد شوقي لهيباً إليه

ويعطش كل مافيني إن تأخر عني

كل يوم يمر بدونه

يزداد عمر الفراق يوماً

ويزداد حبه في قلبي ويكبر
ولكن

وآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآهٍ .. من لكن

أين هو حبيبي

بحثت عنه فلم أجده

بحثت عنه .. هنا وهناك

لم أجده


تابع