بسم الله الرحمن الرحيم


فسر العلماء فترة (العده) للنساء
و المحدده فى القرآن الكريم
عقب الطلاق أو وفاة الزوج
بأنها للتأكد من خلو الرحم من جنين يتكون فيه
وانها مهله للصلح بين الزوجين
فى حالة الطلاق
وهذا صحيح
ولاكن يوجد سبب اخر
اكتشفه العلم الحديث وهو
ان السائل الذكرى يختلف من شخص الى اخر
كما بصمة الاصابع
و ان لكل رجل شفره خاصه به
وان جميع ممارسات الفحشاء
يصيبن بمرض سرطان الرحم
لان المرأه داخل جسدها ما اشبه بالكمبيوتر
يخزن الشفره المعتاد عليها
و اذا دخل اكثر من شفرهيصاب بالخلل.

ومع الدراسات المكثفه للوصول للحل
او العلاج لهذه المشكله
تم اكتشاف هذا الاعجاز فى الغرب
اكتشفوا ان الاسلام يعلم ما يجهلون به
و هو ان المرأه تحتاج نفس مدة (العده)
الذى شرعها الاسلام
حتى تستطيع استقبال شفره اخرى جديده
بدون اصابتها بأذى .

كما فسر هذا الاكتشاف
لماذا تتزوج المرأه رجل واحد
ولا تعدد الازواج

س:لماذا تختلف فترة (العده)
بين الارمله المطلقه؟

ج:اسبتت الدراسات و التحاليل
ان الارمله تحتاج وقت اطول
من المطلقه لنسيان هذه الشفره
وذالك يرجع لحالتها النفسيه

وللعلم انه منقول