هستريا الحياه



يا ليتنى لم اعيش يوما فى هستريا الحياه


اتخفى وابتعد وارتحل من مكان الى مكان

اشاهد واتعلم واحترس من الآلام

فهنا صديقان افترقا وتشتت بهم الايام

وهنا حبيبان تحطم حبهم ولم يبقى منه الا الذكريات



اشاهد هنا ضعف آمتى وهى ترى الرسول يهان

فلم تحرك ساكنا ولم تعى ان ما يحدث محال

فأستيقظى يا امه محمد قبل ما يفوت الاوان

وارى الاقصى ينادى والقدس تناجى الانام


والام تصرخ متألمه لقد اخذوا وليدها


ليذبحوه مثل الاغنام

والفتيات يستنجدون بنا لنرحمهم من ايدى الاعداء



فهل ستستيقظ امه محمد


ام ستسيطر عليها الاغانى والافلام




اين انت يا خالديا على اين انتم يا امه الجهاد



فهل انتهى زمن العزه واصبحنا فى زمن الانكسار


منقول