بسم الل الرحمن الرحيم

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


هاهي تشتكي هجر الكثير من المسلمين لها



والمقصود بـ ( أقاربي ) أي المسلمين الذين يتقرّبون بها عند الله .



الملاحَظ اليوم يرى الكثير قد تكاسل في أداءها بل أن البعض لم يؤديها في وقتها منذ زمن بعيد

بل إن بعضهم يقوم لشغله فيذهب ثم يصليها هناك


هكذا عندما أصبحت لديهم عادة وليست عبادة فعلو ذلك



أنسو عظيم فضلها ، فلو تأملنا قول رسولنا الكريم صلوات الله وسلامه عليه ماذا يقول في الركعتين التين تسبق صلاة الفجر :


" ركعتا الفجر [ أي صلاة السنة قبل الفجر ] خير من الدنيا وما فيها ". وفي رواية لمسلم " لهما أحب إلي من الدنيا جميعها ".



فإذا كانت الدنيا بأسرها وما فيها لا تساوي في عين النبي صلى الله عليه وسلم شيئا أمام ركعتي الفجر فماذا يكون فضل صلاة الفجر بذاتها ؟



يجب أن نتوقف عند ذلك كثيراً


ولعظم أمرها أنها تشهدها ملائكة الليل والنهار :

قال الله تعالى ( وقرآن الفجر إن قرآن الفجر كان مشهوداً )
وهذه بشرى من رسولنا صلي الله عليه وسلم وهو يقول : فيما أخرجه الترمزي وأبو داود وابن ماجه عن أنس رضي الله عنه :
( بشر المشائين في الظلم إلى المساجد بالنور التام يوم القيامة )



وكسب آخر إلى جانب النور التام لمن حافظ على صلاة الفجر ، ولكنه ليس كسبا دنيويا بل هو أرفع وأسمى من ذلك ، وهو الغاية التي يشمر لها المؤمنون ، ويتعبد من أجلها العابدون ، إنها الجنة وأي تجارة رابحة كالجنة ، قال عليه الصلاة والسلام :

" من صلى البردين دخل الجنة "
والبردان هما صلاة الفجر والعصر


وهذا رسولنا صلي الله عليه وسلم يمنح وعداً بالنجاة من النار فيقول :



( لن يلج النار أحد صلى قبل طلوع الشمس وقبل غروبها ) يعني الفجر والعصر



ثم ألا تحب أن تكون طوال يومك وأنت في حفظ الواحد الأحد عز وجل ،،

فها هو رسولنا الكريم صلي اله عليه وسلم يقول :
( من صلى الصبح فهو في ذمة الله ، فلا يطلبنكم الله من ذمته بشيء فإنه من يطلبه من ذمته بشيء يدركه ثم يكبه على وجهه في نار جهنم ) أخرجه مسلم ، من حديث جندب بن عبد الله .
وهل يا تُرى تريد أن تصبح نفسك خبيثه ؟! والعياذ بالله .
فقد حذرنا النبي المصطفى من أن تكون أنفسنا خبيثة فقال فيما أخرجه البخاري و مسلم :
« يعقد الشيطان على قافية رأس أحدكم إذا هو نام، ثلاث عقد، يضرب على كلِّ عقدة: عليك ليل طويل فارقد، فإن استيقظ فذكر الله تعالى انحلَّت عقدة، فإن توضَّأ انحلَّت عقدة، فإن صلَّى انحلَّت عقدة، فأصبح نشيطاً طيِّب النفس، وإلا أصبح خبيث النفس كسلان » من رواية أبي هريرة .


فإلى من ضيّعها


أقول قد عرضت نفسك لسخط الله ومقته فانتبه لنفسك قبل أن يأتيك الموت بغتة وأنت لا تدري وقبل أن تقول نفس : ( يا حسرتى على ما فرطت في جنب الله .. ) وتقول ( لو أن لي كرة فأكون من المحسنين )

فانفذ بنفسك من حجب الهوى إلى سبيل الهدى وابحث عن الوسائل المعينة لحضور هذه الفريضة

.

وأخيراً إليك بعض الوسائل بإختصار :





اللهم أني قد بلغت اللهم فأشهد
1- إخلاص النية لله تعالى والعزم الأكيد على القيام للصلاة عند النوم . 2- الابتعاد عن السهر والتبكير بالنوم متى استطعت إلى ذلك . 3- الاستعانة بمن يوقظك عند الصلاة من أب أو أم أو أخ أو أخت أو زوجة أو جار أو منبه والاصدقاء يستخدموا الموبايل لايقاظ بعضهم ولهم أجر عظيم إن شاء الله 4- الحرص على الطهارة وقراءة الأوراد النبويه قبل النوم .




fcbk

اللهم اجعلنا من مقيمي الصلواات الخمس في اوقاتها ..اللهم آميييييييييييييييين