السؤال
ما حكم استخدام الخل المصنَّع يدوياً من الخمر؟ وجزاكم الله خيراً.


الجواب
الحمد لله وحده، وبعد:

فهنا مسألتان مشهورتان عند الفقهاء:

الأولى: تخلل الخمر بنفسه بدون علاج، يعني: استحالته من خمر إلى خل بدون فعل فاعل، وقد اتفق الفقهاء من الحنفية، والمالكية، والشافعية، والحنابلة، على جواز استعمال هذا الخل وشربه، انظر بدائع الصنائع (5/113)، وحاشية الدسوقي (1/52)، والمجموع
(2/526)، والمغني (1/72).


والمسألة الثانية: تخلل الخمر بفعل فاعل، يعني: استحالته من خمر إلى خل بالعلاج، وهذا هو مقصود السائل، كما أشار إليه بقول: (المصنَّع يدوياً)، وهذه المسألة محل خلاف بين أهل العلم على قولين:

الأول: ما ذهب إليه جمهور الفقهاء من المالكية في الراجح عندهم والشافعية، والحنابلة: وهو عدم جواز تخليل الخمر بالمعالجة، فإذا عولجت وتخللت بذلك، فإنه يجوز استعمالها وشربها عند المالكية،
ويحرم ذلك عند الشافعية والحنابلة، والقول بالتحريم هو الأرجح دليلاً، لما رواه مسلم في صحيحه (3/1573)، عن أنس - رضي الله عنه- أن النبي - صلى الله عليه وسلم- سئل عن الخمر تتخذ خلاً؟ فقال:"لا"، قال النووي في شرحه على صحيح مسلم (13/152) تعليقاً على هذا الحديث: (هذا دليل الشافعي والجمهور، أنه لا يجوز تخليل الخمر، ولا تطهر بالتخليل، هذا إذا خللها بخبز، أو بصل، أو خميرة، أو غير ذلك مما يلقى فيها، فهي باقية على نجاستها، وينجس ما ألقي فيها، ولا يطهر هذا الخل بعده أبداً، لا بغسل ولا بغيره.." أ.هـ.



موقع الإسلام اليوم