السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

من الصدمه مش قادره اقول ازيكوا بس اعتبرونى قولت مانتوا هتعزرونى دلوقتى
على فكره انا مش حاطه عنوان الموضوع كدا علشان الفت الانظار لا انا فعلا متنحه ومذهوله :

المهم بصوا الحكايه ايه
انى كنت مره قاعده بتفرج عالتليفزيون قبل رمضان كدا جت اغنيه اه يابا بتعت فيلم الغابه باين
المهم دى عن اطفال الشوارع والفيلم عن اطفال الشوارع الاغنيه اثرت فيا جدااا
قررت اعمل موضوع عنهم
وناخد وندى مع بعض يمكن يكون فى حل عند حد فينا
وبعدين جه رمضان انشغلا بس دلوقتى قولت هحضر كدا للموضوع جبت قصه الفيلم بتاع الغابه دا قولت اقراه واشوف القضيه وناخد فكره بردو
المشكله انى لما قريت قصه الفيلم اصبت بحاله من الزعر
وتنحتتتتت

اقروا وانتوا تعرفوووا
واعتبروا دى مقدمه اللى انا نويت نتكلم عنه

[center][b][color=beige][size=12pt]

"الغابة".. لطمة على وجه المجتمع المصري

محيط - حنان محسن


جاء فيلم " الغابة " ليكون صادماً للجمهور حيث اعتمد مخرج الفيلم على كشف وتعرية الواقع بكل مساوءه.

فلم تقتصر قصتة على تناول قضية أطفال الشوارع دون غيرها، بل أتخذ مخرج الفيلم

من هذه القضية مدخل حتي يتطرق لأكثر من قضية أخرى مثل العنف الأسري، واستغلال الأطفال داخل دور الرعاية، والتعذيب داخل أقسام الشرطة، وسرقة الأعضاء، بالإضافة إلي زنا المحارم.

هذا وقد استعان مخرج الفيلم بعدد من أطفال الشوراع الحقيقين ليعبروا بصدق عن المعاناة التي يعيشوها دون تجميل أو ادعاء بدءا من حياتهم في الشوارع مروراً بدور الأحدث وهروبهم منها واعتمادهم على بيع دمهم للحصول على أموال .

اان شايله اسماء الممثلين والمخرج وجايبه قصص الفيلم دا المهم
اول قصه

فتاة تدعى "........ " الهاربة من أسرتها إلى الشارع باحثة عن مكان أخر تعيش فيه ولم تجد سوى عربة تالفة قديمة في أحدى الخرابات، وتتعرف على شاب يدعى "....... " وتجمعهما علاقة غير شرعية تكون نتيجتها حملها سفاحاً من "........... " وهو أحد شباب الشوارع والذي يبيع " البانجو" داخل وخارج المنطقة، ويعيش مع حبيبتة "......... " داخل احدى الخرابات في سيارة قديمة، ويكلفة التاجر الكبير ببيع كمية من المواد المخدرة في وقت معين وتشاركه "هى نفس البت يعنى " في اخفاء البضاعه وعندما يعلم " التوربيني " بهذا الأمر فتقع بينهم معركة طاحنة وتنتهى بقيام " التوربيني " باجبار " ........."على أخباره بمكان البضاعة ثم ينتقم منها .

التوربينى دا بلطجى المنطقه يعنى

القصه التانيه

فتاة جذابة تدعى" ........." تطلق على نفسها أسم " مزة الشارع " التي تجد من جمالها وسيلة للكسب الحرام، فهي تبيع جسدها لمن يدفع فتقف على الناصية معجبة بجمالها وقومها الممشوق حتى يأتي الزبون وياخذها معه لبيته، وتظل على هذا الحال إلى أن يتغير مصير حياتها على يد الفتاة "البت اللى فوق" التي تكون السبب في تشوية وجهها أخذة بثأرها بعد أن تتفاجئ (البت اللى فوق)برؤية "البت بتاعت القصه دى " في حضن حبيبها " الواد اللى كانت بتحبه البت اللى فوق"، وبعد ذلك تجد أن جمالها انطفئ بعد الحادث ولا يوجد سبيل أمامها غير اللجوء للأنتحار.


القصه التالته

التوربيني" الذي قضى فترة في السجن ودائماً يحمل الشفرات في فمة ويجرح نفسه بها؛ معبراً بذلك عن ضيقه كما يستخدمه كسلاح في الهجوم على راكبي السيارات من أجل الاستيلاء على أموال بدون وجه حق، بالإضافة إلى سلوكة العنيف في التعامل مع من حوله مثل سيطرته على أموال صديقتة "البت بتاعت القصه التانيه"، و اعتداءة على "البت بتاعت القصه الاولى" الحامل وقيامة باستخدام ساطور لقطع بطنها لنصفين متسبباً في قتل الجنين .


القصه الرابعه (دى كانت بمثابه صاعقه ليا بجد هى اللى خلتنى اتنح كدا )

هناك حكاية مؤثرة أخرى

فتاة تدعى "........." التي تسكن في حي شعبي وتتعرض لأعتداء جنسي من والدها الذي يدعى " ............ " متسبباً في فض عزريتها وتغيير مجرى حياتها، حيث تهرب من المنزل ويكون هدفها الوحيد هو التأمر مع ثلاثة شباب في الشارع واقامة علاقة غير شرعية معهم في نفس الوقت؛ لينتقموا من والدها الذي تسبب في تغيير مجري حياتها وعندما تفشل في ذلك ويعرف شقيقها الصغير فيقرر الأنتقام من والدهما بالأتفاق مع والدته وتشترك هو وشقيقتة الكبرى ........ " وشقيقتة الصغرى وأمه في تقطيع جثة والدهم داخل أشولة والتخلص منه والهروب من المنطقة .

ولم يتوفق مصير هذه الأسرة المهمشة عند هذا الحد بل تنتهي حياة هذه الأسرة بشكل غير مألوف، فلم تجد هذه العائلة سبيل أمامها سوى اللجوء للشارع ، حيث تراهم أعين تجار سرقة الأعضاء لينقضوا عليهم في هدوء ويسرقوا منهم أعضاءهم " العين ، والكلي ، .." وعند معرفة الشرطة بالحادث فيقف الشرطي أمام أجهزة الأعلام ويعلن بأن الحادث فردي وغريب عن المجتمع المصري مع وجود أحتمال بأن الجاني مختل عقلياً.



عرفتوا انا بقه ليه متنحه المشكله ان دا بيحصل حقيقى ميه فى الميه واحنا كلنا عارفين بس زى ماتقولوا منشغلين والموضوع مش على بالنا بس لما تجى تدور على الحقيقه بقه بتلاقيها صعبه جدا ومره جدا علشان كدا بنحاول نهرب منهم ومش بنفكر فيها بس هى دى الحقيقه لا مفرر.

طبعا بعد كل ده لقيت ان فى قضايا كتير اوى نفسى تنقاش مع بعض فيها وياريت اللى يدخل ميدخلش مره واحده يرد وخلاص لا ادخل اكتر من مره وضح لصحابك رايك ونقاشهم فى رائيهم يمكن نلاقى كلنا حل مع بعض يمكن ليه لا لو مفيش حل اهوا بنخرج اللى جونا كل واحد يتكلم ويطول بقه برحتوا خالص بس متزهقوش انتوا منى بس علشان انا اللى طولت وكمان علشان هما قضايا كتير نننقاش واحده وحداه علشان الصدمات ولا ايه بس انا شايفه ان يمكن الموضوع واحد ودى فروع ليه مش عارفه بس كله منفد على بعضه على راى الست ام سيد انا شايفه اننا لو فتحنا فى الكلام عن اطفال الشوارع هندخل فى كل المواضيع دى لانها نتيجه للموضوع دا الموضوع هيبقى بالصور وقصص واقعيه
وعلى عينك يا تاجر

طيب على العموم هبدا واجيب شويه كوارث كدا عن موضوع اطفال الشوارع واللى عايز ننقاش تفصليا بقيت المواضيع يقووول

تبعونى يا جماعه بجد عايزه رايكم