تحسين أداء المخ..... كذا طريقة

المخ هو الآمر والمُتحكم فى مجرى حياتك وهو المسئول كليا عن كل شىء يفعله الانسان.
الجانب الأيسر منه يُمثل العلم والجانب الأيمن يُمثل الحكمة.
مخك يحدد كيف تفكر , كيف تشعر كيف تتصرف , وكيف ستتواصل مع من حولك من الناس.
مخك يقرر ما هى شخصيتك , فهو يقرر كيف تكون مفكر متأمل كيف تكون مؤدب أو كيف تكون وقح.
هو يقرر كيف تفكر فى خطواتك وهو مسئول عن سلوكك فى العمل ومع عائلتك.
مخك أيضا يؤثر فى عواطفك وكيفية تعاملك مع الجنس الاخر.
مخك أكثر تعقيد من أى كمبيوتر ممكن تصوره.
هل تعلم أن المخ البشرى يحتوى على مائة بليون من الخلايا العصبية وكل خلية عصبية تحتوى على كثير من الإتصالات مع الخلايا العصبية الأخرى ؟
مهم جدا تحسين عمل المخ لتكون أحسن ما تستطيع أن تكون سواء فى العمل , فى وقت الفراغ , أو فى علاقاتك.
ببساطة, مخك مركز كل شىء أنت تفعله , كل ما تشعر وتفكر به وعلاقاتك مع الناس.
وممارسة التمارين العقلية لها دور إيجابى وفعال على أداء وعمل المخ.
لذلك يوجد 22 طريقة لزيادة طاقة مخك

1- نمى خلايا مخك
أثبتت الدراسات أن الإنسان الذى يحصل على مقدار وافر من التمارين البدنية ينتج عقل أفضل.
لذلك مارس الرياضة , الجرى الخفيف , أو إعمل مع زميل لكى تحصل على التشويق.

2- دَرِّب عقلك
ليس فقط التمرين البدنى هو الذى يجعل خلايا المخ نشطة.تستطيع أن تنمى مناطق كثيرة ومتعددة فى مخك بوضع هذه المناطق على أهبة الإستعداد العمل.
د/ كاتز من جامعة دوك - دكتور فى علم التشريح والوظائف والأمراض للنظام العصبى - ذكر فى كتابة 'حافظ على مخك نشيط'
بأن إيجاد طرق بسيطة لإستغلال الأجزاء المغلقة والغير مستخدمة فى مخك قد يساعد على المحافظة على كل من الخلايا العصبية وتفرعاتها بالمخ.
تدريب رفع الأثقال الجديد يُنمى العضلات المستخدمة فى عملية الرفع والتى هى مختلفة عن تلك الأخرى المستخدمة فى التمرين القديم الذى تعودت عليه.
قال د.كاتز : إيجاد الطرق الجديدة والغريبة فى التفكير ورؤية العالم ممكن أن تُحسن من وظائف الأجزاء الغير نشطة والغير مستخدمة فى المخ.
مثل إكتشاف طرق جديدة فى العمل , السفر إلى أماكن جديدة , مزاولة نشاط فنى جديد.والخلاصة من ذلك أن تفعل أى شىء جديد لإجبار نفسك على الخروج من الحالة الروتينية.

3- إسأل لماذا ؟
عندما نصبح راشدين وناضجين كثير منا يكبت أو ينكر ويرفض الفضول الطبيعى.
إجعل نفسك فضولى ! إسأل نفسك لماذا حدثت هذه الأشياء ؟ أفضل طريقة لتدريب الفضول هى بواسطة السؤال لماذا ؟
إجعلها عادة جديدة السؤال لماذا ؟ على الأقل عشرة مرات فى اليوم ، مخك سيكون أكثر سعادة وسوف تُذهلك كم الفرص والحلول التى ستظهر لك فى حياتك وعملك.

4- إضحك !
أبلغنا العلماء أن الضحك جيد لصحتنا فهو يحررنا من الداخل ويدعم الطاقة الكيميائية داخل الجهاز العصبى.
إن الضحك إحساس جيد يساعد فى تخفيض الضغوط ويكسر الأنماط القديمة أيضا ، ولذلك الضحك مثله مثل الشاحن السريع لبطارية مُخنا ... إضحك أكثر وأكثر..ولكن ليس اكثر من ذلك لان كثره الضحك تميت القلب ..لاتنس. اى يجب ان تروحوا عن القلوب ساعه بعد ساعه فانها تمل كما تمل الابدان.
5- تناول زيوت أوميجا 3
تتواجد زيوت أوميجا 3 فى شجر الجوز , بذر الكتان , وخاصة السمك. مؤخرا إكتشف الباحثون مدى اهميته للمخ البشرى
ليس فقط لأنه يساعد نظام الدورة الدموية فى ضخ الأوكسجين فى منطقة الرأس لكنه أيضا يُحسن من وظائف الأغشية المحيطة بالخلايا المخية.
ولهذا الأشخاص الذين يستهلكون كثير من السمك هم أقل تعرضا للإصابة بالإكتئاب , الجنون , حتى حالة إضطرابات نقص الإنتباه.
العلماء سجلوا أن الأحماض الدهنية مهمة لنمو مُخ سليم عند الأطفال ويُعَزَز الذكاء بإستهلاك كمية كافية من هذه الزيوت.

6- تَذَّكر
أخرج ألبومات الصور القديمة وإسترجع ذكرياتك، إجعل عقلك يفكر فيهم وعقلك سوف يَرُد عليك بعواطف إيجابية وعلاقات جديدة من هذه الذكريات.وسيساعدك هذا مع مهماتك وتحدياتك الحالية.

7- أوقف الدهون
هل الدهون السيئة تجعلك غبى ؟الباحثون فى جامعة تورينتو وضعوا نظام حِمية، قاموا بتجارب على الفئران لإعطائهم حِمية غذائية تحتوى على 40% من الدهون ، هذه النسبة أثرت على كثير من مناطق عمل المخ منها الذاكرة , حيز الإدراك, وقاعدة التعليم.زادت المشاكل وأصبحت أسوء مع نظام حِمية يحتوى على دهون مشبعة. هذه الدهون التى تتواجد بوفرة فى اللحوم وز منتجات الألبان والأجبان.فالدهون تعمل على تخفيض تدفق الأوكسجين بالدم إلى مخك, وأيضا تُبطء عملية الأيض فى الجلوكوز.ولكن من الممكن تناول الدهون الموجودة بالأسماك وأيضا زيت الزيتون, المكسرات والبذور.المهم أن تبقى بعيدا عن الدهون الحمضية والزيوت المهدرجة المتوفرة فى المخبوزات القاسية (البسكويت) والوجبات السريعة.

8- إشغل وقتك فى حَل الألغاز
مثل الكلمات المتقاطعة أو ترتيب الصور المعروفة بالبازل وهى قطع يتعين على المرء أن يرتبها بحيث تشكل صورة ما.
حل الألغاز فى وقت فراغك طريقة عظيمة لتنشيط مخك ولتجعله يعمل بحالة جيدة.قم بحل الألغاز للمتعة .. ولكن فى نفس الوقت إعرف أنك تُدَرِب مُخك.

9- تأثير موسيقى موزارت
فى العقد الماضى قامت د/ فرنسيس عالمة السلوكيات وزملائها بإكتشاف أن الإستماع إلى موسيقى موزارت قد حَسَّن أداء الرياضيين وحَفَّز التفكير .
حتى الفئران إستطاعت الجرى فى المتاهة أسرع وأكثر دقة بعد سماع موسيقى موزارت عن حالتهم بعد سماع ضجيج.فالإستماع إلى موسيقى موزارت يُحفز النشاط فى ثلاث جينات مسئولة عن إشارة الخلية العصبية فى المخ.فهذه الاصوات الأكثر تناغما تؤدى إلى رفع القدرات الذهنية والموسيقى تُعزز من طاقة المخ لأنها تجعل المستمع يشعر بالإسترخاء.
وإحدى الدراسات إكتشفت أن الإستماع إلى قصة أيضا يُعطى نفس النتيجة فى تحفيز المخ.
ونحن كمسلمين يمكننا سماع آيات الذكر الحكيم من قراء اجلاء من خلال المذياع او التلفاز او اى من الوسائل المسموعه او المرئيه

10- حَسِّن مهاراتك فى الأشياء التى تقوم بعملها
إعمل على توسيع وتحسين مهاراتك أثناء قيامك بالأعمال اليومية مثل القراءة , الرسم , العمل على الكمبيوتر , الخياطة ....
أى تقرأ كتب فى مجالات جديدة , تعلم تقنية جديدة فى الرسم , إعمل على برامج جديدة على الكمبيوتر , التدريب على باترونات الخياطة الأكثر تعقيدا ..... وهكذا
أى إدفع مُخك الى أفاق جديدة .. تساعدك أن يكون مخك سليم متمتع بالصحة.

11- كُن مفكر .. وليس مدمن
فكرة أن المشروبات الكحولية تقتل وتدمر خلايا المخ هى فكرة قديمة
ولكن الواقع أكثر من ذلك !ذاكرة المدمن تميل إلى الإنخفاض ويحدث هذا التدمير ويتوقف نمو خلايا جديدة بالمخ فى منطقة ' قرين الدماغ'.
وهذا يوضح مدي التأثير الضار للكحول والذى يمنع المدمنين من إعادة بناء أنفسهم بعد ذلك.

12- إلعب
حدد وقت لكى تلعب فيه كرة, ألعاب فيديو , شطرنج.لا يهم ماذا تلعب؟فقط إلعب فهذا جيد لروحك وعقلك، وهذا يمنح عقلك فرصة للتفكير بطريقة منطقية و يجعله يستمر فى العمل بصورة أفضل.

13- فَكِر فى شىء ونام عليه
وُجِد أن مشاهدة بعض المعلومات قبل النوم مباشرة يزيد من قوة الذاكرة من 20 - 30 %.تستطيع أن تترك هذه المعلومات بالقرب من سريرك لسهولة الإطلاع عليها هذا إذا لم تكن هذه المعلومات بالأهمية التى تجعلك مستيقظ.لذلك عندما تجعلك أفكارك مستيقظ يجب عليك أن تسجلها على ورقة. إجعلها تخرج من عقلك لتسمح لك بالنوم. ولذلك إحرص على وجود قلم وورقة بجوارك دائما.

14- التركيز
من الممكن زيادة طاقة وأداء المُخ عن طريق التركيز.
ربما يكون هذا واضحا , و لكن هناك أشياء تسرق منك هذا التركيز.
فيجب ملاحظة عندما تكون شاردا وغالبا ما يكون السبب فى اللاوعى.
فمثلا قد تظل منزعجا طوال النهار بخصوص إجراء مكالمة تليفونية ما
وبالتالى هذا يُضعف قدرتك على التفكير بوضوح , حتى ولو أدركت ما الذى يزعجك.
توقف عن تعودك على سؤال نفسك (ما الذى يدور بخلدى فى هذه اللحظة ؟) ولكن حدد هدفك وتعامل معه.
كما فى المثال السابق تستطيع أن تقوم بالمكالمة التليفونية أو تأجيلها لإجرائها فى الغ