اكتشاف محيط تحت الارض بحجم <المتجمد الشمالي>

اكتشاف محيط تحت الارض بحجم" المتجمد الشمالي "
اكتشف عدد من العلماء في الطبقات الأرضية لمنطقة جنوب شرقي آسيا دلائل تشير الى وجود مخزون مائي يعادل حجمه المحيط المتجمد الشمالي .هذا الاكتشاف الذي تم خلال مسح لاعماق الارض سيكون الأول من نوعه الذي يتم العثور عليه تحت الأرض .

ووفقا للـ Cnn فإن الاختصاصيان في علم الزلازل من جامعة واشنطن، مايكل وايسسيون، وتلميذه السابق جيسي لورانس، الذي يعمل حالياً بجامعة كاليفورنيا قد قاما بتحليل أكثر من 600 ألف سجل لرصد زلزالي وأمواج ناجمة عن زلازل في مختلف أنحاء الأرض حيث لاحظ العالمان وجود منطقة تحت الجزء الجنوبي الشرقي لقارة آسيا ظهرت فيها الموجات الزلزالية وكأنها تتضاءل وتخمد تدريجياً.

وقال وايسسيون "إن الماء هو ما يخفف سرعة الأمواج.. إن حدوث الكثير من التضاؤل في الأمواج الصوتية وخفوتها يتسق مع التوقعات بوجود كميات كبيرة من الماء."

وكانت توقعات سابقة قد أشارت إلى أنه إذا انسابت مياه المحيط الباردة آلاف الأميال تحت القشرة الأرضية، فإن درجة حرارة باطن الأرض العالية تعمل على تبخر المياه في الصخور الموجود تحت طبقة الأرض الخارجية.

وأضاف وايسسيون: "المياه داخل الصخور تنساب باتجاه الطبقات الصخرية الباردة، لكنها تصبح دافئة وتسخن أكثر كلما انسابت إلى الأعماق، فتصبح الصخور أقل استقراراً وتفقد الماء الموجود في جوفها. ومع تبخر المزيد من المياه، فإنها عندما تصل إلى طبقات أعلى أكثر برودة، تتكثف من جديد وتتشبع الصخور بالمياه.

يقدر الخبراء والباحثون أن ما نسبته 0.1 في المائة من الطبقات الصخرية تحت مياه المحيط تغرق تحت طبقة القشرة الأرضية، مع وجود المزيد من المياه.

في حين أن نسبة المياه في بعض الصخور بقاع المحيط تصل إلى 15 في المائة، وهي أشبه بالصخور الطينية، وذلك نظراً لوجود المياه في التراكيب المعدنية للصخور.