كالمعتاد سائق الباص في طريقه من محطة الى آخرى ،
وبينما هو في طريقه توقف باحدى المحطات ، صعد أحد الركاب وهو شاب عملاق
كأنه بطل كمال أجسام ،
وعلى وجهه علامات الشر قد تركت على وجهه أثار المشاكل . فسأله السائق عن التذاكر .
فأجابه والشرر يتطاير من عينيه : " ‏المعلم ( ‏ميمي ) ‏مابيدفعش تذاكر "‏،
فتركه ‏السائق على استحياء وتابع طريقه ، وفي اليوم التالي ركب نفس العملاق
ونظر اليه السائق برعب وسأله نفس السؤال بنبرة مرتعدة .
فأجابه العملاق بغلظة : " ‏المعلم ( ‏ميمي ) ‏مابيدفعش تذاكر " .
‏وتكرر هذا ‏المشهد مرات ومرات .
نفس السؤال ونفس الاجابة . دون ‏أن يتجرأ السائق أو حتى يفكر في مناقشة العملاق .

فارق ‏النوم عين السائق
وأصابته الكآبه والخجل من نفسه ومن الركاب اللذين ينظرون اليه على ‏أنه جبان
وبدأ يتغيب عن العمل في محاولة منه للهروب من المشكلة .
ولكنه قرر أن ‏يواجه نفسه ويتحداها ،
فذهب بجسمه النحيل وقامته القصيرة الى احدى مراكز التدريب
وسجل نفسه في دورات تدريب كمال أجسام ‏،كونغفو ، ‏جودو وكارتيه ،
ومضت أشهر وهو يكافح ويناضل من أجل ‏تحرير نفسه من الخوف
حتى أتقن كل فنون الدفاع عن النفس
ونال منها أشكال من ‏الميداليات وألوان من الأحزمة .
حتى حانت لحظة المواجهة مع المشكلة .
فعاد الى عمله ‏المعتاد واتجه الى نفس المحطة ،
وهو يبحث عن هذا العملاق ‏وما أن صعدت الفريسة الباص
حتى نهض السائق وسأله ‏بنبرة يملؤها الثقة بالنفس : " ‏تذاكر" ‏، ‏
فأجابه العملاق بنفس الطريقة : "‏المعلم ( ‏ميمي ) ‏مابيدفعش ‏تذاكر" .
فأمسك ‏السائق بقميص العملاق من رقبته وسط ذهول الركاب
وصاح بصوت عال وعينان تشتعل منهما ‏النار .

"
المعلم ( ‏ميمي ) ‏مابيدفعش تذاكر ليه ‏يعني " ‏؟

فأجابه العملاق بصوت خافت :
؟
؟
المعلم ( ‏ميمي ) ‏معاه ‏اشتراك " !!!!!!!