من مبلغ عني طبيبك أنه
يفري بمبضعه حشاي وأضلعي

يخبرك صدرى بالحقيقة إذ بدا
من إثر طعنته السعال مشايعي

فلئن سكتُّ فمن ضرورات الأسى
ولئن سعلتُ فزفرة المتفجع

ولئن بكيت فإنما لتَذكرى
عينيك تفتح بالسنان المشرع

عجباً جفونك دائماً مغموضة
وأبيت محصية النجوع الظلع

ما زلت أرقبها تروح وتغتدي
بالليل حتى قد جفانى مضجعى

فاسلم أبى وانظر إلىَّ برأفة
عينى فداؤك كى أقرّ ومسمعى



،،

الشاعرة / باحثة البادية