هل الترنم و التنغيم في الأذان عامة و الدعاء (دعاء القنوت) خاصة له أصل في السنة و عمل السلف؟
و خاصة أن البعض إضافة للتنغيم يسقط بعض أحكام القرآن على الدعاء كالغُنـة و المد وغيرهما

دُعاء القنوت له أصل في السنة ، والأصل أن يكون بعد منتصف رمضان .
ولا أعلم أن لِتنغيم الدعاء أصلا .
بل الأصل أن لا يُجعل الدعاء مثل قراءة القرآن .

وكان السلف يَنهون عن تنغيم النداء والتغني به .

روى عبد الرزاق ومن طريقه ابن حزن في المحلى من طريق يحيى البكاء قال : رأيت ابن عمر يسعى بين الصفا والمروة ، ومعه ناس ، فجاءه رجل طويل اللحية فقال : يا أبا عبد الرحمن إني لأحبك في الله ، فقال ابن عمر : لكني أبغضك في الله ! فكأن أصحاب ابن عمر لامُوه وكَلّمُوه ، فقال : إنه يتغنّي في أذانه ، ويأخذ عنه أجرا .
وقال الضحاك بن قيس لمؤذن : إني لأبغضك في الله لأنك تتغنى في أذانك .

جواب الشيخ عبد الرحمن السحيم