في هذا المقال نعرض معلومات واشادات عن خطورة لسعات الحشرات ولدغات الافاعي والعقارب وطرق الوقاية منها والاعمال التي بامكاننا القيام بها كاسعاف اولى . وفهي تكثر في مثل هذه الاوقات.

لدغات الأفاعي
توجد في بلادنا أفاعي سامه من عائلتين (تسيفع- الجدرة) (وفيتن) هذه الأفاعي تتواجد في المناطق الخضراء وفي الصحراء وفي الرمال وقرب مصادر المياه، وفي حالة اللدغ يظهر في موضع اللدغة ثقبان لنابي السم.
من اعراض سم الافعى انه يسبب اذى في الجهاز الدموي ويطوّر تميّع دم. الخوف والانفعال اللذان ينتجان من اللدغه يسببان نبضاً سريعاً وتوسعاً في الاوعيه الدمويه بحيث يسهل وصول السم سريعاً الى جميع اعضاء الجسم. وبعد 10 دقائق يظهر نبض سريع وضعيف, وتنفس سريع وضعيف وحتى الى حالة من فقدان الوعي.
يظهر في موضع اللدغة الم متزايد, وورم متغير اللون ويمتد في الجسم مع جريان الدم ثم احمرار وازرقاق وتظهر على الجلد خطوط حمراء تبرز سريان السم في الجسم وبعد ساعات تظهر حويصلات موضعيه فيها دم وسائل, وبدون علاج ملائم تتفاقم الحالة, يزيد النبض وينخفض ضغط الدم حتى فقدان الوعي. وعند الملدوغين الذين لا يفقدون وعيهم يظهر إسهال وآلام بطن ثم إدماء من أماكن مختلفة من جلد،امعاء، قلب ودماغ.

الوقاية:
• يجب الامتناع عن ادخال الايدي في الحفر، وقلب الحجارة
• احتذاء احذيه سميكه وعاليه اثناء التنزه
• الانتباه الى ما يدور من حولنا مساءً وليلاً خاصة في الصيف

العلاج الذاتي:
• تهدئة الملدوغ وراحته مضطجعاً، وعدم تحريك العضو الملدوغ ، كي يصبح انتشار السم في الجسم بطيئاً
• تضميد الموضع بضمادة خفيفة

ما هي الأعمال التي يجب الامتناع عنها ؟
• تشطيب او جرح مكان اللدغه لاخراج السم
• امتصاص السم بالفم (قد تؤدي الى تسمم الماص)
• مانع شرياني – رباط ضاغط على الشريان
• تبريد مكان اللدغه (يُعيق سريان الدم الى العضو الملدوغ)
• اعطاء مشروب روحي (كحول) للملدوغ لان هذا ينشط جريان الدم ويوسع الاوعيه
• القبض على الافعى (معرفة نوعها على الاقل)

متى يجب التوجه إلى خدمات الصحة الشاملة- كلاليت ؟
في كل حالة لدغة أفعى يجب نقل الملدوغ الى المستشفى القريب وبأقصى سرعه ممكنة.

لدغة العقرب
العقارب عادة ما تختبئ تحت الحجاره وبين الصخور, وفي لدغتها ماده سامه زلاليه تدخل مجرى الدم. وفي البلاد هنالك 12 نوعاً من العقارب, أخطرها الأصفر واغلب اللدغات تكون في الإطراف السفلى.
من أعراض لدغات العقارب انها تسبب ألما موضعياً واحمراراً وورماً. وفي حالات الصعبة قد يسبب السم شللاُ وتقلصات ووقف عملية التنفس وعند الصغار قد تتطور الحالة إلى تسمم عام والعلامات هي:
• إفراز لعاب زائد من الفم, مع دموع وكُحه وتقيؤ وألم وإسهال
• نبض سريع وارتفاع في ضغط الدم, عرق بارد, تنفس سريع, توسع البؤبؤ, تسمر شعر واحمرار في الوجه والحاجة الى التبول
• سخونة ودوخه ورعدة عضلات وضبابيه في الوعي.
بالرغم من خطورة الأعراض وصعوبتها فإنها تزول عادة تلقائيا خلال ساعات لكن الأهم الوقاية منها بمنع الصغار من قلب الحجارة والمشي حفاه بينها.

ما يمكننا القيام :
• تعقيم مكان اللسعة أو اللدغة بالماء والصابون والكحول
• راحة الملدوغ واستلقائه مع منعه من الحركة
• تبريد موضع اللسعة بالماء البارد والثلج
• مانع وريدي, رباط ضاغط لمنع انتشار السم
• تناول مسكنات الم حسب الضرورة
• التأكد من التطعيم ضد الثيتانوس (فعّال 5 سنوات)