السلام عليكم

نجح فريق حرس الحدود المصري في الفوز على ضيفه الصفاقسي التونسي بثلاثة أهداف مقابل هدف وحيد في افتتاح الجولة الثالثة من منافسات دور الثمانية بكأس الكونفيدرالية مساء الجمعة باستاد المكس بالاسكندرية.

واحتل الحرس بهذه النتيجة المركز الأول في المجموعة الأولى برصيد ست نقاط ويليه الصفاقسي برصيد أربع نقاط.

أحرز اهداف الحرس أحمد عيد عبد الملك وأحمد عبد الغني وعبد الحميد بسيوني في الدقائق 13 و16 و40، فيما سجل هدف الصفاقسي الوحيد كلاسي بلاز في الدقيقة 19 من عمر الشوط الأول.

بداية اللقاء باتت مثيرة من الفريقين في محاولة للتقدم خاصة من الجانب المصري الذي يلعب على أرضه ووسط جمهوره.

جاءت أولى هجمات اللقاء في الدقيقة العاشرة عندما تمكن عبد الملك من استخلاص الكرة من مدافع الصفاقسي داخل المنطقة من الجانب الأيمن واخترق وسدد خارج المرمى بالرغم من وجود عبد الحميد بسيوني خاليا من الرقابة أمام المرمى.

جاء الرد سريعا عندما حاول عبد الكريم النفطي من الصفاقسي الاختراق ودخول المنطقة ولكن الدفاع تكتل وتسبب في إهدار اللاعب للكرة.

أعلن عبد الملك عن أولى أهداف اللقاء في الدقيقة 13 بعدما تسلم تمريرة رائعة من زميله عبد الغني وسدد الكرة في سقف المرمى لم يتمكن الحارس من التصدى لها.

عندما بدأ الفريق الضيف في لملمة اوراقه باغته أحمد عبد الغني بالهدف الثاني بعدما استغل تمريرة طولية من وسط الملعب جعلته منفردا ليودع الكرة بشكل رائع من فوق الحارس الذي تقدم ليزود عن مرماه.

رد الايفواري بلاز عن طريق ركنية متقنة نفذها النفطي من الجانب الأيسر ملعنا عن الهدف الأول لفريقه في الدقيقة 19.

حاول نفس الاعب تعديل النتيجة في الدقيقة 30 سدد بلاز رأسية جيدة ولكن كاميني انقذها بمهارة.

وفي الدقيقة 35 حصر الصفاقسي لاعبي الحرس في منطقة جزائهم بسلسلة من التمريرات التي انتهت بتسديدة قوية ولكن بدون خطورة على مرمى كاميني.

بعدها نفذ محمد جودة لاعب الحرس كرة ثابتة من خارج المنطقة ولكن حارس المرمى تصدى للكرة بمهارة وأبعدها من مكان صعب للغاية.

قضى عبد الحميد بسيوني على امال الجانب التونسي في الشوط الأول عندما أحرز الهدف الثالث في الدقيقة 40 بعد تمريرة سحرية من عبدالغني بالرأس ليسدد الأول الكرة بمهارة على يسار الحارس.

بدأ الشوط الثاني بعملية استبدال للاعب عبد الحميد بسيوني ونزول احمد سلامة بديلا له.

وفي الدقيقة 56 شهد مرمى كاميني خطورة عندما سدد بلاز كرة قريبة جدا من الثلاث خشبات ولكن كاميني والدفاع تمكنا من السيطرة على الموقف وتشتيت الكرة.

أشهر الحكم البطاقة الصفراء في وجه حسين جابر من الصفاقسي في الدقيقة 65 لأدعائه السقوط داخل المنطقة بدون مبرر أو احتكاك واضح.

أنقذ كاميني مرماه في الدقيقة 70 عندما أبعد كرة وشيكة الدخول من ركنية تم تنفيذها على شاكلة الهدف الأول ولكن الحارس واصل تألقه وزاد عن مرماه بشكل رائع.

أنقذ جاسم حارس مرمى الصفاقسي فريقه من الهدف الرابع بعدما تصدى لكرة ثابتة خطيرة من جانب الحرس تابعها أحمد سلامة ولكن الكرة مرت بجوار القائم.