هل يأثم التائب الذي يفكر بين الحين والآخر بالملذات السابقة ؟

المفتي: محمد صالح المنجد

أما من ناحية الإثم: فإنه قد لا يأثم لأن الله تجاوز لي عن أمتي ما حدثت به أنفسها ما لم تكلم أو تعمل.

لكن لو وصلت إلى مرحلة القول فيأثم.

يعني: واحد جلس مع أصحابه قال: يا جماعة والله أنا أتمنى أن الزنا غير محرم حتى أرجع إلى الزنا.

طبعاً هذه قولة خطيرة جداً. واحد قال: كنت أفعل وأفعل متفاخراً، متفاخراً ليس على سبيل الندم متفاخراً يقول هذا الكلام، هذا يأثم.

أو مثلاً قال: والله كانت الذنوب التي أقارفها في جاهليتي كانت لذيذة وكان فيها كذا يتحدث عنها بنوع من الانتشاء، هذا يأثم. إذا وصلت المسألة إلى القول أو العمل فإنه يأثم. إذا ظلت حبيسة النفس وهو يجاهد نفسه لأنه قد فعلاً أحياناً إذا تذكر إثم معين ينتشي ويشعر باللذة على شيء مضى. فهنا ينبغي أن يجاهد نفسه ما دامت الأمور حبيسة، فنرجو أن الله عز وجل لا يؤاخذه عليها.




طريق الاسلام