أمارس الرجفه
تمارسنى الرهبه
أنطوى داخلى
أبحث عنك
هل إنزويت ؟؟؟
بداخل الركن إنطويت ؟
حجبت الشمس خلف ستار
الكسوف ؟
وإرتكنت إلى حائط العجز
المدفون ؟
بعثرت حروف إسمى فوق
شفاة الجنون ؟
هل تسمعنى ؟؟؟
أنتظرك ...
إنزع عنى ذاك الحزن السميك
الذى إلتصق بالعصب
إبحث عن الشيفرة
فى عمق يم صحراء الإستحاله
لا تحاول إستعمالى
فلم أجِد يوما
أكثر من الرعشه
فقط إرشدنى بالإشارة
وتعلم منى العاب البهلوان
حتى نعبر سويا
دفقات الليزر الممتد
بين عينك وقدمى
وفى اللحد
هل تألمت ؟؟؟
لا بأس ....
أين أنت ؟؟؟
إختفيت لحظه بين ذرات
النحس
ودُرت مع بروتونات
اليأس
مارست هى معى البؤس
ومارست ...
وإنتهيت
فـ إرتميت
فى غرفتك الدائريه
أبحث عن
الركن

أحمد