بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله

كل عام وأنتم بخير

بالطبع يا إخواني ليلة القدر أخفاها الله عز وجل لحكم لا يعلمها إلا الله أذكر لكم بعض ما قاله العلماء من حكم والله أعلم

1- أخفى الله ليلة القدر لكي نسعى إليها في العشر الأواخر كلها ونجتهد في العبادة ولا نتركها حتى إذا جائت ليلق القدر قمنا على رجل واحد

وإنما الجنة غالية فعلينا أن نشمر لها ونعد لها من أول رمضان لذلك قال بعض العلماء أن الله لن يهدى ليلة القدر لأي أحد وإنما لمن أعد ها العدة من بداية

الشهر ورغم كل هذا فالله رحمته وسعت كل شئ فمن فاته رمضان كله وإجتهد هذه الأيام فإن ربي رحمن رحيم.



2- السبب الآخر هو أننا هل إذا عصينا الله داخل الحرم المكي أو مدينة رسول الله (ص) مثل ما نعصيه في مصر أو الكويت أو صنعاء ؟؟

بالطبع لا ففي الحرم والمدينة يكون الذنب أبشع مما في غيره لما فيها من مقدسات وبيت الله الحرام وبالتالي فئن عصينا الله ليلق القدر غير

مانعصيه في باقي الليالي وبالتالي أخفاها الله لكي لا يحاسب العاصي فيها على انه عصى الله في ليلة القدر وإنما يحاسب فيها كأنها

ليلة عادية فيكون الذنب أخف فسبحان الله في إخفائها رحمة لنا !! .


بالطبع يا إخواني ينبغي الإجتهاد في الليالي المباركة هذه لينالنا رحمة الله والعتق آمين

وما كان من خطأ فمني وما من توفيق فمن الله وأستغفر الله والله اعلم