الأنــس باللـــه

الله ... جل جلاله أنس المؤمن ، وسلوة الطائع ، وحبيب العابد ،والأنس به
ثمرة المعرفة ، ونتيجة المحبة ، ودليل الولاية ، وبرهان العناية ، ومؤهل الرعاية .

إذا امتلأ القلب بجلاله تحلو الحياة ، وتعذب الدنيا ، وتستنير البصيرة ، وتنكشف
الهموم ، وتهاجر الغموم ، ومن أَنس بالله أنس بالحياة ، وسعد بالوجود ، وتلذذ
بالأيام ، قلبه مطمئن ، وفؤاده مستنير ، وصدره منشرح ، نُقشت محبة الله في

قلبه ، وسكنت صفات الله في ضميره ،ومثلت أسماء الله أمام عينيه ، فهو
يحفظ أسماءه ، ويتأمل صفاته ، ويستحضر في قلبه الرحمن ، الرحيم ، الجميل
، الحليم ، البر ، اللطيف ، المحسن ، الودود الكريم ، العظيم ... إلى غير ذالك
من صفات الجلال وأسماء الكمال ، فتثير أنسا بالباري ، وحبا للعظيم وقربا من العليم .

إن الأنس بالله لا يأتي بلا سبب ، ولا يحصل بلا تعب ، بل هو ثمرة للطاعة ،
ونتيجة للمحبة ، فمن أطاع الله وامتثل أمره واجتنب نهيه وصدق في محبته ،
وجد للأنس طعماً وللقرب لذة ، وللمناجاة سعادة .

إذا كـــــــــــــان حب الهائمين من الــــورى
بليلى وسلمى يسلبــــــــا اللب والعقـلا
فــماذا عســــى أن يصنع الهــــــائم الـــذي
ســــــرى قلبـه شــوقــا ً إلى الملأ الأعلى

سئل أبو سليمان الداراني - رحمه الله - : ما أقرب ما يُتقرب به إلى الله عز وجل ، فبكى ، ثم قال : مثلي يسأل عن هذا ؟ أقرب ما يتقرب به إليه أن يطلع على قلبك وأنت لاتريد من الدنيا والآخرة غيره جل وعلا .

قال بعض العلماء : العارف بالله أنس بالله فاستوحش من غيره ، وافتقر إلى
الله فأغناه عن خلقه ، وذلّ لله فأعزه في خلقه .