دَجَاجة ْ بَيّاضة ْ
في شارعٍ تَدورْ.
المَرْكَباتُ ازْدَحَمتْ
وَشُرطةُ المُرورْ
يُنَظِّمونَ بينَهُمْ بأنفُسٍ مُهتاجَهْ
مَسيرةَ اللّجاجة :
البَيْضُ كانَ أوَّلاً..
أم كانتِ الطُّيورْ؟


مَرَّ فَتى مِن بينهـــم
ثُمَّ انحنَى
واختطَـــفَ البَيْضَةَ بالدَّجاجَهْ!
وَصاحَ وَهْوَ طائِرٌ
بخـفـة ِالدَّراجَهْ :
لَيسَتْ هُناكَ حاجَهْ .
كِلاهُما سَيَنتهي لِلشّيِّ في التـنـور
وَالسَّلْقِ في القُدورْ
أو بانتظارِ دَوْرِهِ بَينَهُما
مُجمَّداً في ذمّةِ الثلاّجَهْ.
البَدءُ لَيسَ عِبْرَةً..
بَلْ مُنتَهى الأُمورْ.
المَرْكَباتُ زَمَّرَتْ
وَصَفَّقَ الجُمهورْ