السؤال:
هل المؤمن يخلد في النار، وإذا كان يؤمن بالله وملائكته... إلخ ولا يؤدي الصلاة يعتبر مؤمناً?

المفتي:
فتاوى اللجنة الدائمة بالسعودية
الإجابة:

لا يخلد المؤمن في النار، وما ارتكبه من كبائر الذنوب غير الكفر ومات عليه دون توبة منه يكون به تحت مشيئة الله إن شاء عذبه، ومآله إلى الجنة وإن شاء غفر له ذنوبه، قال تعالى: {إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء}، وتارك الصلاة عمدا كافر كفراً أكبر يستحق به الخلود في النار كسائر الكفار.

وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.

ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــ

مجموع فتاوى اللجنة الدائمة بالسعودية - المجلد الرابع عشر (العقيدة).