قالت

قد آن وقت تفتُحك

فربيعك على الأبواب

قلت

وما يدريكِ ما أبصرت

عيني غير الخريف

أين الصيف والوهج الطريد

أين الشتاء وشدة الزمهرير

أين الربيع والالوان والتغاريد

ماااااااااذا حولي

أوراق صفراء كالهشيم

أصوات حفيف وآنيين

أنام كجذوع النخيل

رياح تهب علينا

أقسي من شفرات السكين

تمزق تفرق تبعثر

زهور ذابلة أورقها متجعدة

شمس مكبلة

تتوارى خلف الجبال

فقد آن المغيب

قلب شاااااااخ وهو وليد

عيون أعياها الدمع

فهل من محيص

ما أطول ليل الخريف

نجومة بعيدة حزينة

والفجر ليس بقريب

وتقبلوا تحياتي

مــــولان