أسلوب الإغراء
الإغراء هو : تنبيه المخاطب على أمر محبوب ليفعله أو ليلزمه ، نحو :

" الصدق الصدق "

فالمتكلم هو المُغري ، والمخاطب هو المُغْرى ، والأمر المحبوب "

الصدق " المُغرى به


حكمه : يكون منصوبا باعتباره مفعولا به للفعل المحذوف المناسب

للمعنى تقديره " الزم "

أحواله : يكون مفردا " غير مكرر " ،نحو " النجدة " "
ويكون مكررا ، نحو " النجدة النجدة "

ويكون معطوفا عليه بالواو ، نحو : " الصدق والأمانه "

وقد تكون " الواو " لغير العطف فتأتي للمعية ، نحو " الجد والاستقامة

فإنهما طريق النجاح" والتقدير " الزم الجد مع الاستقامة وقد تفيد

العطف مع المعية

إذا كان المُغْرى به غير مكرر جاز ذكر فعل الإغراء وإضماره ، نحو : "

النجدة " ويجوز " الزم النجدة "

أما إذا كان مكررا أو معطوفا فيحب إضمار الفعل

نموذج لإعر اب المنصوب على الإغراء :

1- " النجدة " / مفعول به لفعل محذوف تقديره الزم منصوب وعلامة

نصبه الفتحة الظاهرة على آخره .

2- " النجدة النجدة "
النجدة الأولى / مفعول به لفعل محذوف تقديره الزم منصوب وعلامة

نصبه الفتحة الظاهرة على آخره .

النجدة الثانية / توكيد منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره .

3- الصدق والأمانه

الصدق / مفعول به لفعل محذوف تقديره الزم منصوب وعلامة

نصبه الفتحة الظاهرة على آخره .

والأمانة / الواو حرف عطف مبني على الفتح لانحل له من الإعراب

الأمانه / معطوف على الصدق منصوب مثله وعلامة نصبه الفتحة

الظاهرة على آخره .