أفاد باحثون بأن جوز الهند يعالج مرض الكلى وذلك لأن الماء الذي يشربه الشخص من جوز الهند يقوم بغسل الكلية والمسالك البولية، وهو أيضاً علاج لمرض الربو، كما أن القشر الداخلي والذي يسمى "بالنارجيل" يستفاد منه بعد تفتيته في وصفات الطبيخ وفي صنع الحلويات أو وضعه عليها وأنواع الشوكولاته وغيرها.




أما عن زيت جوز الهند فهو مرطب للجلد، وملطف للشعر، ومضاد لقشرة الرأس، ومفيد في أغراض الطهى، حيث أن تركيبته الكيميائية لا تتحول إلى سلسلة من الأحماض الدهنية حتى عند التعرض لدرجات الحرارة العالية بخلاف باقى الزيوت الأخرى "زيوت الخضراوات".



ويساعد زيت جوز الهند في إنقاص الوزن بشكل طبيعى دون اللجوء إلى اتباع نظام غذائى خاص، كما أنه مفيد لاضطرابات الجهاز الهضمى مثل داء كرون والتهاب القولون، ومضاد لطفيليات الأمعاء، ومنشط لعملية التمثيل الغذائى عند مرضى الغدة الدرقية ويرفع من معدل درجات حرارة الجسم.