سيرته
يوم اقتنع ابى الدرداء رضى الله عنه بالاسلام دينا وبايع الرسول صلى الله عليه وسلم على هذا الدين كان تاجرا ناجحا من تجار المدينه ولكنه بعد الايمان بربه يقول "اسلمت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وانا تاجر فلم يجتمعا فرفضت التجاره واقبلت على العباده وما يسرنى اليوم ان ابيع واشترى فاربح كل يوم ثلاثمائه دينار حتى لو يكون حانوتى على باب المسجد الا انى لااقول لكم ان الله حرم البيع ولكن احب ان اكون من الذين لا تلهيهم تجاره ولا بيع عن ذكر الله"
جهاده ضد نفسه
كان رضى الله عنه يقول لمن حوله "الا اخبركم بخير اعمالكم وازكاها الى بارئكم وانماها فى درجاتكم وخير من ان تغزو عدوكم فتضربوا رقابهم ويضربوا رقابكم وخير من الدراهم والدنانير .....ذكر الله ولذكر الله اكبر"
ومضات من حكمته
سئلت امه رضى الله عنها عن افضل ما كان يحب فاجابت ...التفكر والاعتبار ....
وهو كن يحض اخوانه دوما على التامل والتفكر ويقول"تفكر ساعة خير من عباده ليله
وكان يقول "لا تاكل الا طيبا ولا تكسب الا طيبا ولا تدخل بيتك الا طيبا"
ويكتب لصاحبه يقول"اما بعد فلست فى شئ من عرض الدنيا الا وقد كان لغيرك قبلك وهو صائر لغيرك بعدك ليس لك منه الا ما قدمت لنفسك فاثرها على من تجمع له المال من ولدك ليكون له ارثا فانت انما تجمع لواحد من اثتين اما ولد صالح يعمل فيه بطاعه الله فيسعد بما شقيت به واماولد عاص يعمل فيه بمعصيه الله فتشقى بماجمعت له-فثق لهم بما عند الله من رزق - وانج بنفسك"
وانه يقول"ليس الخير ان يكثر مالك وولدك ولكن الخير ان يعظم حلمك ويكثر علمك وان تبارى الناس فى عبادة الله تعالى"
ويقول"اتمسوا الخير دهركم كله وتعرضوا لنفحات رحمه الله فان لله نفحات من رحمته يصيب بها من عباده ما يشاء وسلو الله ان يستر عوراتكم ويؤمن روعاتكم
وفى خلافة عثمان اصبح ابو الدرداء واليا للقضاه على الشام فخطب فى الناس يوما فقال "يا اهل الشام انتم الاخوان فى الدين والجيران فى الدار والانصار على الاعداء ولكنى مالكم اراكم لا تستحيون ؟ وتجمعون مالا تاكلون وتبنون مالا تسكونون وترجون ما لا تبلغون قد كانت القرون من قبلكم يجمعون فيوعون ويؤملون فيطيلون ويبنون فيوثقون فاصبح جمعهم بورا واملهم غرورا وبيوتهم قبولاا اولاءك قوم عاد ملئوا ما بين عدن الى عمان اموالا واولادا "
ثم ابتسم فى سخريه لافحه وقال "من يشترى منى تركة ال عاد بدرهمين؟؟؟؟
تقديسه للعلم
كان رضى الله عنه يقدس العلم ويربطه بالعباده فهو يقول
لايكون احدكم تقيا حتى يكون عالما ولن يكون العلم جميلا حتى يكون به عاملا"
وكما يقول "مالى ارى علماءكم يذهبون وجهلاءكم لا يتعلمون الا ان معلم الخير والمتعلم فى الاجر سواء ولا خير فى سائر الناس بعدهما"
ويقول"اخشى ما اخشاة يوم القيامه على نفسى ان يقال لى على رؤوس الخلائق يا عويمر هل علمت ؟ فاقول نعم فيقال لى: هل عملت فيما علمت؟
وصيته
يوصى ابو الدرداء رضى الله عنه .....بالاخاء ويقول : معاتبه الاخ خيرا من فقده ومن لك باخيك كله - اعط اخاك ولن له -ولا تطع فيه حاسدا فتكون مثله .غدا ياتيك الموت فكفيك فقده وكيف تبكيه بعد الموت وفى الحياه ما اديت حقه ؟
ويقول"انى ابغض ان اظلم احد ولكن ابغض اكثر واكثر ان اظلم من لا يستعين على الا بالله العلى الكبير"
هذا هو ابو الدرداء تلميذ الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم وابن الاسلام وصاحب ابو بكر وعمر.............
رد مع اقتباس