مصر ... والكوارث ... لكى الله يا مصر ..



غياب الحس السياسى بل لا يوجد سياسين من اصلة .. المحافظ لواء .... الوزير لواء ... مدير المصنع لواء .... حتى رئيس هيئة قناة السويس اكبر مؤسسة سياسية اقتصادية ايضا لواء ... شوفتوا الخيبة ..



مجلس الشعب مزور ... مجلس الوزراء والوزراء يعملون كفراشين وسعاة للرئيس ...




اذا دخلت قسم شرطة ممكن ان تقول الله اعلم فى حياتك او على الاقل يفصلوا لك تهمة حسب مقاسك ... ومن غير تهمة ممكن يعتقلوك بدون سبب بسبب قانون الطوارئ ..



واذا لم تدفع رشوة لاى موظف ... التى اصبحت الان علنى ... انسى اوراقك ...




رغيف الخبز مضروب ـ مطعم بالرمل والمسامير ...



يمكنك بسهولة اثناء مشيك بالشارع ... ان تبلعك بلاعة ..



واذا ركبت عبارة فى البحر الاحمر وكان صاحبها معين من اصدقائة باى مجلس ... فتموت غارقا وانت مرتاح ..


واذا ركبت طائرة مصرية سقطت بدون ابداء السبب فانت محظوظ .



واذا كنت معلم فى وكالة البلح ومن غير اسباب اصبحت غنى جدا وفجأة اصبحت وزير للنقل او رئيس احد المجالس كالشعب او الشورى فلا تتعجب فانك فى ارض العجب .



لم يكد يمر يوم واحد على كارثة الا وفى اليوم التالى نكون امام كارثه اخرى اشد



وانكى من الاولى والاغرب والادهى ان الكوارث تتكرر وتتعدد وتتغير فهل هو القدر



ام الفساد والاهمال والا مبالاه




غرق العبارات تكرر اكثر من مره والضحايا بالالاف من فقراء الشعب



ام القطارات فلا غرابه فحوادثها المميته تكاد تكون يوميا وكأنها



مسلسل تليفزيونى يذاع منه كل يوم حلقه فلا يمر يوم دون حادثه


لقطار هنا او هناك



ناهيك عن انهيار العمارات واخيرا طلعات لينا انهيارات الجبال على رؤس السكان


كما حدث فى كارثه الدويقه المتكرره الان


واخيرا طلعت لنا الحرائق التى اصبحت شبه اسبوعيه وطبعا كل كارثه من تلك


الكوارث ليها ضحايا بالمئات لو لم تكن بالالالف وكلهم من فقراء الشعب





تعالى بقى شوف التعويض بتاع الحكومه اللى يشرح ويفرح القلب الحزين



يا بلاش ... اوكازيون


القتيل فى الكوارث فى مصر .. تعويضة 5000 جنية يعنى 850 دولار .. نعم تمنمائة وخمسين دولار لاغير .


والجريح 1000 جنية ... 180 دولار


بعد الان اصبح قتل المصرى عند اخونا العرب ب800 دولار ...
وزى مقال الاخ الصحفى الكويتى

منذ شهور قبل كده المصرى ثمنه بسعر غساله مستعمله


الا تعتقد انا اصبحنا بالفعل اقل مرتبة من الكلاب ... اقل سعر للكلب اللولو الابيض الصغير يساوى 4000 يورو ... يعنى بحوالى 7 مصريين ... واذا كنت عاوز كلب محترم ومفيد مثلا للصيد ... يعنى يساوى 120 مصرى




مش مهم الشعب يموت ومش مهم كام واحد المهم الرئيس

يعيش والوزاراء يكونوا منسجمين انما الشعب مش مهم

لا تقوموا بثورة على ما حدث

لا تستغربوا الامر لا تطالبوا بمعاقبة المسؤل

فهو دائما ما يتوه فى دهاليز الحكومة
ودائما ما يقدموا لنا كبش فداء معلنين مسؤليته الكاملة عما حدث

وعندما يغضب الشعب المصرى مطالبا بحقوقه

يخرجون لنا ببيان ساذج معتقدين أن الشعب المصرى هو مجموعة من البهائم التى تصدق كل ما يقال لها

وان الدم المصرى هو دم بلا ثمن

مشكلة البلد دي مش في

حكامها..لأ...ده في اهلها اللي

ساكتين و مش بيتكلموا..قال يا فرعون

ايه فرعنك . قال: مالقتش حد يلمني

فلنتستفيق قبل ان نجد انفسا مثل الكلاب الضالة لا ثمن لنا


هتوحشووني