ما اصعب ان تخرج ولا تجد مكانا تاوي اليه
تمشي وتمشي وتمشي الى ان تتعب قدميك
فتضطر للعودة من حيت اتيت
تعود لمن جرحوك واساءوا اليك
تعود براس منخفض, ولسانك عاجز عن الكلام
تنغلق على نفسك, او تبحت عن مكان تجلس فيه بمفردك
لا تطلب شيئا سوى ان تترك في حالك
ولكن يبدو ان هدا طلب كبير, وتطبيقه مستحيل
فتتالم في نفسك, وتعجز عن البوح بما يدور في خاطرك
ولا تجد احدا تحكي له او تشاطره همك
لا يوجد سوى الله الذي يسمع دعائك وشكواك
فترجوه ليرى من حالك ويفك كربك
والورقة, التي تشاطرها همومك وافكارك
املا ان لا تقع في يد احد, وان تحفظ سرك...