تنقل الادب العربي في عصوره المختلفه من قمه الى قمه وكان اخرها ما سجله
في العصر العباسي
من ازدهار فائق في الشعر الغنائي والملحمي والقصصي وتطورت القصيده في بنائها وافكارهاوصورها
وموسيقاها وظهرت في النثر فنون جديده
واصبح الشعراء يقتصرون في استقاء مادتهم على ذاكرتهم ومحفوظاتهم وليس من الحياه كما كان قديما
فاصبح لكل فن شعري معانيه النقليديه المتحجره وسجلت كتب الادب تلك المعاني
على ان الكارثه العظمى سقوط بغداد بايدي التتار الذين قاموا بالقاء معظم تراثها العلمي والادبسي
في نهر دجله او حرقه



عـــــصــــور الاجــتــرار

يطلق الاداب على فتره حكم المماليك والعثمانين اسم عصور الانحطاط او الاجترار
في الادب وتبداء باستلاء المغول على بغداد 656هـ \ 1258م والقضاء على
الخلافه العباسيه فيها وتنتهي بدخول نابليون الاول الى مصر عام 1213هـ \ 1797م
وهناك من يقسم هذه العصور الى قسمين العصر المملوكي ويبدأ
من سقوط بغداد سنه 656هـ \1258مالى استيلاء العثمانين
على القاهره 923هـ \ 1517م
والعصر العثماني ويبداء منذ ذالك التارخ وينتهي باستيلاء نابليون على
مصر عام 1213هـ \1798مولقد اهتم المماليك باللغه والادب لانهم
لم يكونوا يعرفون تاريخا يتعصبون له ولا ادبا يسعون لنشره
ولانهم يحكمون شعبا عربيا يعتز باسلامه ولغته
ولتن ينسى لهم التاريخ ان القاهره في عهدهم اصبحت موئل العلماء والادباء الذين هاجروا اليها من
الشرق فرارا من عسف التتار او من الغرب بعد ان دب الضعف في جسم الخلافه العباسيه الاسلاميه
في الاندلس وادى الى سقوط غرناطه سنه 897هـ \1492مفقد قامو بتشجيع
العلماء ولقى الادباء في عهدهم ماكانوا يلقونه من اللخلافه الفاطميه وخصصوا رواتب شهريه للعلماء والشعراء
تضمن استقرار حياتهم مع الابقاء على اللغه العربيه لغه رسميه للبلاد



الادب في العصرين المملوكي والعثاني

اتسم المجتمع في تلك العصور بالقلق وعدم الاستقرار والتدهور في
مختلف نواحي الحياه
وضعفت الاخلاق وخمدت الحميه وضعف سلطان الدين في نفوس المسلمين حتى انطفات العقول
وسكتت الاقلام الا من خفقات واهنه واناشيد خافته اذا اتصف الادب في هذه الفتره بالانحطاط والتراجع
دون الالتفات الى دوره الفاعل في الحياه الثقافيه والاجتماعيه والحضاريه



الــشـــــعــــــــــــــ ـــــــر

كان الشعر اكثر الانواع الادبيه تراجعا اذ ماتت فيه الروح الشعريه واصبح
اقرب الى النظم واصبح الشعراء من اصحاب الحروف يلتهون بالشعر لقتل الوقت واصبح التقليد هو
السمه الاساسيه في تلك الفتره
فلا يرتجي الشاعر تطويرا لفنه بقدر ما يرتجي العطاء وقد يرفض الاكتفاء باستحسان الممدوح
ودون عطاء كما في البيت التالي :
كلما قلت قال احسنت قولا ~*^*~ وباحسنت لا يباع الدقيق
وايضا كانوا يضيعون وقتهم في الالغاز والاحاجي اوجعل البيت يقراء من اليمين ومن اليسار دون ان
يختلف معناه مثل :
مودته تدوم لكل هول ~*^*~ وهل كل مودته تدوم
ثم ظهر شعراء لجؤوا الى نظم المدح في النبي صلى الله عليه واله وصحبه وسلم وفي مد ال البيت
وربما كان ذالك تعزيه لهم عند الشدائد



الــنـــثــــــــــــــــ ـــر

لا يجوز ان ننكر على ابرز كتاب هذا العصر ولا سيما المؤرخين نثرهم الرشيق
وذالك في الحقيه الاولى من هذا العصر الا انه ظهرت طائفه جعلت من الكتابه وسيله للزخرف ومعرضا
للاساليب الانشائيه فشاعت طريقه تكثر من اطاله الجمل وحشوها بالمحسنات اللفظيه اما في ظل الحكم
العثماني فتدنى النثر الى درجه كبيره واصبح الكتاب يعجزون عن الاتيان برساله يسيره
ومن اظهر الاسباب التي ادت الى ضعف الادب النثري في العصر المملوكي والعثماني ان المماليك
لم يكن لهم ميل الى الادب او حس لغوي بتذوق الجمال فيه
يضاف الى ذالك ان الادب فقد جمهوره فتحول ذالك الجمهور الى الادب الشعبي في مثل قصص
سيف بن ذي يزن زابي زيد الهلالي والزير سالم



الــخــــــــــــــــــــ ـــــلاصـــــــــــــــــ ــــــه

ان هذا العصر على طوله كان اضعف عصور الادب العربقي وتسلط فيه
الخمول على العقول والتقليد
على الابتكار والصناعه على الطبيعه والابتذال على الاساليب الرفيعه