ما بيدي الا قلم ينزف
وحروف تتناثر على اوراقي


ابكي على زمن ولى ورحل
وقد كان مليئا باحلامي


فزارتني هموم الدنيا باكرا
وتلاشت شيئا فشيئا طموحاتي


وتعجبت فاين انا من هذه الارض
والى متى ستضيع مني سنواتي


بداخلي امال واحلام اود ان اعيشها
لكن هيهات هيهات من واجباتي


فبداخلي مايبني الكثير والكبير
بعزمي واصراري وعنفواني


لكن لا اجد الا نفس عاجزة
تقول كيف ومتى وهي تنظر لمرأتي


لا... لا... لن اقول كيف ومتى
ولن يستطيع شيء ايقاف حياتي


فغدا قادم ومرحبا به و بما فيه
ومن المؤكد سأتغلب على عثراتي


وحينها لن اقول للزمن ياسيدي
وانحني امامه كي يمر وانا في غفواتي


بل سأقف شامخة واحقق احلام مؤجله
واكون انا سيدتك... ايها الزمن الأتي


وعندما تراني ستقوم واقفا احتراما
لامرأة تحدت الكون كي تحقق الذاتي