المرضعات المدخنات يفطمن أطفالهن مبكرا

النساء اللائي يدخن أكثر من عشر سجائر في اليوم عقب الولادة قد يفطمن أطفالهن بشكل أسرع من غير المدخنات.

نيويورك - أظهرت نتائج دراسة ان النساء اللائي يدخن أكثر من عشر سجائر في اليوم عقب الولادة قد يفطمن أطفالهن بشكل أسرع من غير المدخنات.

وقالت مُعدة الدراسة الباحثة جيونج ليو من جامعة ساوث كاليفورنيا أن "تبدي كثير من برامج الصحة العامة اهتماما وافرا للتوقف عن التدخين أثناء الحمل لكنها لا تعلم النساء بشأن عدم التدخين عقب الولادة."

وبالنسبة لاولئك اللائي "يعتقدن خطأ أن التدخين بعد الولادة أمر غير ضار" للرضع قالت ليو ان تقصير فترة الرضاعة الطبيعية بين هؤلاء النسوة "أحد النتائج المعاكسة."

وأجرت ليو الدراسة لنيل زمالة المراكز الامريكية لمكافحة الامراض والوقاية منها في اتلانتا عاصمة ولاية جورجيا في مجال علم الاوبئة المتعلقة بصحة الام والطفل.

وقيمت دراسات قليلة الارتباط بين نماذج تدخين النساء قبل وأثناء وبعد الحمل واستمرارهن في الرضاعة الطبيعية. ولدراسة ذلك حللت ليو وزملاؤها بيانات من أكثر من ثلاثة الاف امرأة شاركن في نظام مراقبة تقييم مخاطر الحمل في ولاية اوريجون عامي 2000 و 2001 وهو نظام مراقبة يجمع معلومات حول سلوك وخبرات الامهات الجدد في تلك الولاية الامريكية.

ووجد فريق الدراسة ان 91 في المئة من الامهات الجدد بدأن الرضاعة الطبيعية وان نحو 26 في المئة منهن توقفن عنها ببلوغ رضعهن سن عشرة أسابيع.

وتشير نتائج الدراسة الى ان هذا النموذج كان الأشيع بين النساء اللائي وصفن بأنهن مدخنات مستمرات لم يتوقفن عن التدخين أثناء الحمل أو بعده وبينهن من كثفن التدخين -عشرة سجائر يوميا على الاقل على سبيل المثال- بعد الولادة.

وذكرت ليو وزملاؤها في الدورية الامريكية للصحة العامة ان كلا من هاتين المجموعتين من الامهات يفطمن أطفالهن قبل بلوغهم الاسبوع العاشر من العمر بمعدل يزيد عن مثلي غير المدخنات على الأرجح.

ميدل ايست اونلاين