من هو الإمام علي؟

اجتمع للإمام علي بن أبي طالب من صفات الكمال, ومحمود الشمائل, وسناء الحسب وباذخ الشرف, مع الفطرة النقية, والنفس المرضية, مالم يتهيأ لغيره من أفذاذ الرجال.
تحدّر من أكرم المناسب, وانتمى إلى أطيب الأعراق, فأبوه أبو طالب عظيم المشيخة من قريش, وجدهّ عبد المطلب أمير مكة وسيد البطحاء ثم هو قبل من هامات بني هاشم وأعيانهم , وبنو هاشم كانوا كما وصفهم الجاحظ:" ملح الأرض, وزينة الدنيا, وحلى العلم, والسنام الأضخم, والكاهل الأعظم, ولُباب كل جوهر كريم وسر كل عنصر شريف, والطينة البيضاء, والمغرس المبارك والنصاب الوثيق, ومعدن الفهم, وينبوع العلم ..."

واختص بقرابته القريبة من الرسول الأعظم{صلى الله عليه وآله وسلم} فكان ابن عمه, وزوج ابنته وأحب عترته إليه, كما كان كاتب وحيه, واقرب الناس إلى فصاحته وبلاغته, وأحفظهم لقوله وجوامع كلمه, أسلم على يديه صبياً قبل أن يمس قلبه عقيدة سابقة أو يخالط عقله شوب من شرك موروث, ولازمه فتياً يافعاً, في غدوه ورواحه وسلمه وحربه, حتى تخلق بأخلاقه, واتسم بصفاته وفقه عنه الدين, وثقف ما نزل به الروح الأمين, فكان من افقه أصحابه واقضاهم, واحفظهم واوعاهم, وادقهم في الفتيا, واقربهم إلى الصواب, وحتى قال فيه عمر: لا بقيت لمعضلة ليس فيها ابو الحسن, وكانت حياته كلها مفعمة بالأحداث, مليئة بجلائل الأمور, فعلى عهد الرسول الأكرم {صلى الله عليه وآله وسلم} ناضل المشركين واليهود, فكان فارس الحلبة ومسعر الميدان صليب النبّع جميع الفؤاد. ذلك هو الإمام علي بن أبي طالب " سلام الله عليه"