بعد أن رأى علاء الدين الأميرة, طلب من جني

المصباح أن يبني له قصراَ أكبر من قصر الملك

فبناه له.

و لكن في اليوم التالي جاءت المحافظة وأغلقت

القصر بالشمع الأحمر وفرضت على علاء الدين

غرامات مالية كبيرة لأنه بنى القصر بدون ترخيص

فرك علاء المصباح بيديه وخرج الجني من المصباح

فقال له علاء الدين: أريد مبلغاَ يكفي لدفع

غرامة المحافظة والرشاوى.

فقال الجني: يا سيدي المبلغ كبير جداَ وحتى

أنا لا أستطيع دفعه.

فقال علاءالدين : إذاَ احمل القصر واهرب

به إلى بلاد بعيدة.

ولكن علاء الدين لم يستطع التخلص من دفع غرامة

المحافظة

رغم إخفاء القصر إلا أن الغرامة تم تسجيلها

وعليه أن يدفعها ثم يعترض بعد ذلك .

وأضيفت إلى علاء الدين تهمة جديدة وهي تخريب

الاقتصاد الوطني بتهريب القصور إلى خارج

البلاد

ودخل علاء الدين السجن ومات هناك من السقعه