عَن ‏ ‏ أَبِي بَكْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، عَنِالنَّبِيِّ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "كُلُّ ذُنُوبٍ يُؤَخِّرُ الله مِنْهَا مَا شَاءَ إِلَى يَوْمِالْقِيَامَةِ إِلَّا الْبَغْيُ وَعُقُوقُ الْوَالِدَيْنِ أَوْ قَطِيعَةُ الرَّحِمِ يُعَجِّلُ لَصَّاحِبِهَا فِي الدُّنْيَا قَبْلَ الْمَوْتِ


". أخرجه البخاري في "الأدب المفرد" وصححها لألباني في "صحيح الأدب المفرد (رقم 459).(يؤخر الله منها)أي عقوبتها ،(البغي):الظلم والتعدي على الناس(يعجل لصاحبها في الدنيا)أي يعجل عقوبتها في الدنيا لعظم ذنب صاحبها.